الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » سماحة المفتي : أمتنا تمر بمرحلة صعبة

سماحة المفتي : أمتنا تمر بمرحلة صعبة

أكد سماحة المفتي العام للمملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ أن العالم الإسلامي يمر بتحديات كثيرة، ومؤامرات عديدة تكون من أعداء صريحين، أو من بعض المنتسبين إليه ممن يريدون لهذه الأمة الشر والبلاء، داعيًا الأمة جميعاً أن تكون يقظة حذرة من كل مكائد أعدائها، مبينًا أن المملكة مأوى أفئدة المسلمين فهي دائماً تقف مع أمة الإسلام، ومع العلماء ومع دعاة الإسلام بتضميد الجراح، ومد العون والتأييد لكل موقف شريف، وأن هذه البلاد لا تزال دائماً وأبداً داعمة للمسلمين في كل أمورهم مضمدة جراحها، ساعية في جمع كلمتهم، وتوحيد صفوفهم هذا موقفها الذي تسير عليه، وهذا معروف لدى كل المسلمين.

جاء ذلك خلال حفل الغداء الذي أقامه معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ أمس تكريماً لفضيلة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، والوفد المرافق له، الذين يزورون المملكة حالياً، وذلك بفندق انتركونتيننتال بالرياض.

وقال سماحته: إن “إتباع كتاب الله الكريم، وإتباع سنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – فيهما العصمة من كل بلاء والخلاص من كل مكروه قال تعالى: (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ)، فالعقيدة الصحيحة المبنية على كتاب الله وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – التي أساس إخلاص الدين لله، وتوحيد الله في عبادته، ووصفه – جل وعلا – بما يليق به من صفات الكمال والجلال، وتنزيهه عما لا يليق به من العيوب والنقائص، كل أصول هذه العقيدة التي فطر الله عليها عباده، بعث بها أنبياءه ورسله، فعلماء الأمة هم الذين يخلصونها من هذه البدع والضلالات، علماء الأمة عليهم مسؤولية كبيرة لأن علمائها هم ورثة الأنبياء كما قال – صلى الله عليه وسلم: (إن الأنبياء لم يخلفوا ديناراً ولا درهماً ولكن خلفوا العلم) فعلماء الأمة الصادقون هم المؤهلون لتوعية الأمة ونصحها وإرشادها والأخذ بأيديها لما فيه الخير والصلاح”.

وأكد سماحة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ أن علماء الأمة كلما ازدادوا بصيرة في الأرض وكل ما كانوا على وعي سليم من أن أعداء الإسلام يريدون الإفساد والبلاء، أن يفرقوا شملها وأن يمزقوا وحدتها، وأن ينشروا بينها عقائد وآراء شاطة بعيدة عن الهدى لا علاقة لها بشرع الله ولكنها دعاية مظللة ليفسدوا من خلالها بنيان هذه الأمة وإبعادها عن كتاب ربها وسنة نبيها – صلى الله عليه وسلم – فلنكن على حذر من ذلك، ولنكن متمسكين بالكتاب والسنة بعيدين عن كل الآراء الشاطة التي تريد إقصائنا عن ديننا، وتبديد شملنا وجعلنا نتعلق بأشياء لاحقيقية لها ولا معنى لها.

وأضاف سماحة مفتي عام المملكة: “إن امتنا اليوم بأمس الحاجة إلى علمائها، فعلماء الأمة كل ما توحدت كلمتهم، وتوحد اتجاههم وعرفوا الواقع الأليم الذي يحيط الأمة سعوا بتخليصها بكل اجتهادات فلا يغتروا بأي دعايات مظللة من أناس يدعوا الإصلاح ويتظاهروا بالإسلام ولكن عقائدهم، وأرائهم التي ينشرونها هي بعيده كل البعد عن الكتاب والسنة هؤلاء يجب أن نكون على حذر منهم، يجب أن ننشر الوعي الصحيح بكتاب الله وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – إننا ندعو إلى نشر الحق وتبيين الحق والهدى لمن يريده لأن المؤمن مرجعه وما انتهى إليه هو كتاب ربه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم قال تعالى: (فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ)، فالأمة تمر بظروف حرجة لا مُخلص لها إلا العودة إلى كتاب ربها، وسنة نبيها – صلى الله عليه وسلم – ثم إلى علمائها الذين فقهوا في دين الله، وعرفوا الحق من الباطل، وميزوا الصحيح من الضعيف، والحسن من القبيح، ونشروا دين الله بعدل وإيمان وإخلاص وصدق، فالأمة بأمس الحاجة إلى الوعي الصحيح، إن علماء الأمة هم القدوة الصالحة الذين على أيديهم ينهض الحق بتوفيق الله”.

وأكد سماحته في ختام كلمته أهمية أن يقوم الأزهر بدوره الفعال في جمع كلمة الأمة، وتوحيد صفها على أساس الكتاب والسنة والتمسك بها الحقيقي الذي لا كدر فيه، يجب أن نحذر من أناس سعوا لإقصاء الأمة عن دينها، وإبعادها عن تعاليمها مهما ادعوا أنهم ينصحون، أو أنهم يجمعون، أو أنهم يريدون التقارب مع الآخرين إذا نظرات في أفكارهم البعيدة وجدت أنهم لا يريد التقارب ولكن يريدوا أن يفرضوا على الأمة واقعاً مريراً بعيداً عن المنهج الصحيح ليجعلوه أمراً واقعياً فيجب علينا أن نقف موقفا مشرفاً موقفاً ندعو فيه إلى الحق ونُحذر به من الباطل.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*