الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » ( كن داعيا ) يساهم في الوسطية الدعوية

( كن داعيا ) يساهم في الوسطية الدعوية

اختتم المعرض السادس عشر لوسائل الدعوة إلى الله “كن داعياً” فعالياته يوم الخميس الثامن من شهر جمادى الآخرة الجاري، والذي نظمته وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في مدينة عرعر بمنطقة الحدود الشمالية على مدار عشرة أيام متتالية بدأت يوم الثلاثاء الثامن والعشرين من شهر جمادى الأولى، وحتى الثامن من شهر جمادى الآخرة من العام الجاري 1434ه خصص منها أربعة أيام لزيارة النساء، زاره مدة اقامته (095ر98) ثمانية وتسعون ألف وخمسة وتسعون زائر وزائرة، منهم (907ر39) تسعة وثلاثون ألف وتسعمائة وسبع زائرات.

وعبر الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية المشرف العام على معارض “كن داعياً” عن شكره وتقديره لصاحب السمو الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي آل سعود على افتتاح المعرض، ورعاية مختلف أنشطته وفعالياته، حيث إن هذه الرعاية تأتي امتداداً للرعاية الشاملة والاهتمام المتواصل اللذين تحرص عليهما هذه البلاد المباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو النائب الثاني صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود – أيدهم الله – لكل ما من شأنه خدمة وإعلاء ونشر الدين الإسلامي، ونصرة الدعوة إلى الله في العالم أجمع وفق منهج إسلامي يقوم على الوسطية والاعتدال ، وحب الخير للبشرية جمعاء.

وأكد معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ – في تصريحه – أن معارض وسائل الدعوة إلى الله – التي تحمل شعار “كن داعياً” وتجاوز عدد زوارها في المعارض السابقة مليوني زائر – تشتمل على فكرة تأصيل المنهج الإسلامي، والمعتمد على الوسطية والاعتدال والالتفاف حول ولاة الأمر بالتعاون مابين الجهات الحكومية والأهلية، وتهدف لتعريف الناس بالجهود التي تبذلها الجهات الحكومية والأهلية للدعوة إلى الله بحيث يكونون على قناعة بأن هذه الشعيرة العظيمة شعيرة الدعوة إلى الله بأيد أمينة ترعاها جميع الجهات وهي سمة الدولة فالجهات الشرعية والأمنية والتعليمية كلها لديها هذا الحس مما يؤكد على هوية بلادنا الإسلامية الحديثة.

وأبان معاليه أن المعرض في جميع دوراته السابقة، وفي دورته الحالية يحدث حراكاً كبيراً في المنطقة يتحدث فيه الناس عن معنى هذا المعرض وعن محتواه وأهدافه مما سيحقق لنا – إن شاء الله تعالى – الرسالة التي نريد أن نوصلها للناس في خدمة الدين والعقيدة التي قامت على أساسها هذه البلاد المباركة، وتفعيل وسائل الدعوة إلى الله تعالى وفق منهج معتدل، مشيراً إلى أن المعرض تضمن عدة أجنحه للأمن الفكري ولمقاومة الإرهاب وفضح أفكار الإرهابيين سوءا بالفكر أو بالمشاهد والصور التي يحملونها بالتفجيرات بداخل المملكة، ويحمل الرسائل التسجيلية عبر الفيديو والسيديات وأيضا الإرشاد إلى مواقع إلكترونية يزورها الناس عبر سيديات من المواقع التي تحارب الفكر، مؤكداً أن وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد متخصصة بقوة في الأمن الفكري والإرهاب وهي أكثر الجهات المعنية بهذا الأمر وعملت عدة ندوات، ومحاضرات ومعارض بلغت الآلاف في هذا الصدد، وتعاونت مع عدد من الجهات وما تحقق من نتائج إيجابية في هذا الصدد هو ثمرة لهذا التعاون الكبير.

وأعلن معالي المشرف العام على معارض “كن داعياً” الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ – في ختام تصريحه – أن من الخطط المستقبلية لمعارض “كن داعياً” أنه سيكون هناك تغيير لمحتوى هذه المعارض ووجهتها إلى وجهه جديدة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*