الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » عملية بوسطن نتاج الإرهاب الحديث

عملية بوسطن نتاج الإرهاب الحديث

أكد استاذ المحاماة الروسي ألكسندر دومرين في حديث خاص لقناة  “RT” (روسيا اليوم)  الناطقة بالإنجليزية أن العملية الإرهابية في بوسطن ما هي إلا نتاج الإرهاب الحديث الذي كان يمكن أن يحدث في أي دولة، مشيرا إلى أن أسباب هذه العملية واحدة، وتتمثل في أن المدنية الأمريكية أو الروسية تمثل تهديدا للإرهابيين الشيشان.  

وانتقد دومرين تسويق الولايات المتحدة لمواطنيها فكرة نشاط إرهابيي الشيشان ضد الإمبريالية الروسية من أجل الحصول على حريتهم ما أدى إلى حصولهم على اللجوء في الولايات المتحدة وبدء نشاطهم هناك. 

وقال دومرين: “لا نرى أي عمليات إرهابية واسعة ضد أمريكا في الفترة بين الحادي عشر من سبتمبر وحادثة بوسطن. لذلك يمكن تبرير عمليات مكافحة الإرهاب. 

بالطبع صرفت مليارات الدولارات لتوفير أمن المدنية والمجتمع الأمريكي.. إن كان هؤلاء منفردين وليسوا جزءا من شبكة.. وأنا كمحام لا أملك معلومات، أقول بناء عليها إنهم جزء من مجموعة شيشانية إرهابية.. أو من شبكة القاعدة الإرهابية.. فإن كانوا أفرادا متطوعين كما هو معتاد في تلك المنطقة.. فلن توجد حماية من هذا النوع من الهجمات”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*