السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اعتقال شاب أميركي أراد الانضمام لجبهة النصرة

اعتقال شاب أميركي أراد الانضمام لجبهة النصرة

اعتُقل شاب أميركي بينما كان يحاول مغادرة الولايات المتحدة للقتال في سوريا, وذلك بعد أسابيع من اعتقال جندي سابق قاتل بالفعل هناك.

وقال مكتب التحقيقات الاتحادي إن عبد الله أحمد التونسي (18 عاما) أوقف مساء أول أمس الجمعة في مطار أوهير الدولي بشيكاغو في ولاية إلينوي، عندما كان يستعد للسفر إلى تركيا ومنها إلى سوريا.

وأضاف أن الشاب -الذي لم يحدد ما إذا كان من أصل تونسي كما يدل لقبه- كان ينوي القتال في صفوف جبهة النصرة وهي إحدى أفضل المجموعات التي تقاتل نظام الرئيس السوري بشار الأسد تنظيما وتسليحا, مشددا في هذه الأثناء على أنه لا صلة لاعتقاله بتفجيرات مدينة بوسطن التي وقعت الاثنين الماضي ويشتبه في أن شابين من أصل شيشاني قد نفذاها.

ومثل الشاب أمس أمام قاض في شيكاغو بتهمة محاولة تقديم دعم مادي “لتنظيم إرهابي أجنبي”، في إشارة إلى جبهة النصرة. وصدر بعد ذلك أمر بحبسه حتى بعد غد الثلاثاء للمثول مجددا أمام المحكمة وفقا لمكتب التحقيقات, وهو حاليا يواجه حكما بالسجن 15 عاما كحد أقصى في حال إدانته.

وكانت السلطات الأميركية قد اعتقلت في مارس/آذار الماضي الجندي السابق إريك هارون (30 عاما) بعد عودته إلى الولايات المتحدة من سوريا حيث قاتل ضمن صفوف الثوار السوريين. ووقع اعتقال هارون بعدما نشر صورا يظهر فيها وهو يطلق قذائف صاروخية.

وبينما اعتقل هارون بعد عودته من سوريا, جرى إيقاف عبد الله أحمد التونسي بعد اتصاله في مارس/آذار الماضي بمخبر من مكتب التحقيقات ادعى أنه يجند أشخاصا للقتال ضمن جبهة النصرة وفق ما جاء في تحقيقات المكتب الاتحادي.

واستدرج المخبر التونسي -الذي يقيم في أوروا بولاية إلينوي- إلى موقع إلكتروني أنشأه بنفسه بعنوان “التجنيد لحساب جبهة النصرة” التي وضعتها الولايات المتحدة نهاية العام الماضي على لائحة المنظمات “الإرهابية”.

ولاحقا, سلم المخبر السري الشاب تذكرة سفر على متن الطائرة إلى مدينة إسطنبول, وتذكرة سفر بالحافلة من إسطنبول إلى مدينة غازي عنتاب التركية القريبة من سوريا.

وبدأ مكتب التحقيقات الاتحادي في سبتمبر/أيلول الماضي مراقبة التونسي بسبب صداقته لأميركي آخر يدعى عادل داود متهم بمحاولة تفجير قنبلة أمام حانة بوسط شيكاغو العام الماضي.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*