الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هجوم إرهابي على كمين للشرطة بشنغيانغ

هجوم إرهابي على كمين للشرطة بشنغيانغ

 

اتهمت الصين “إرهابيين” في أقصى غرب البلاد بنصب فخ أسفر عن مقتل رجال شرطة، حسبما أوردته وسائل إعلام رسمية اليوم الخميس.

وقالت متحدثة باسم حكومة حكومة إقليم شنغيانغ الصيني أمس إن 21 شخصا على الأقل قتلوا في معركة بالفؤوس والسكاكين انتهت بإحراق منزل وتسويته بالأرض في الإقليم المضطرب، ووصفت الأمر بأنه “هجوم إرهابي”.

وأضافت هو هان مين أن تسعة من السكان وستة من الشرطة وستة من مسلمي الإيغور قتلوا في أعمال العنف أول أمس الثلاثاء.

ونسبت وكالة الأنباء الفرنسية إلى مسؤولين صينيين القول إن القتلى الستة من أقلية الإيغور المسلمة هم من المشتبه بهم في تدبير “الهجوم الإرهابي”.

ولم يتضح بعد عدد من ماتوا حرقاً، كما لم تشر المتحدثة هو هان إلى أي جماعة بالاسم. لكن الصين ألقت باللوم في هجمات سابقة بالإقليم الغني بالطاقة والواقع على الحدود مع أفغانستان وباكستان والهند وآسيا الوسطى، على انفصاليين إسلاميين يريدون إقامة دولة مستقلة باسم تركستان الشرقية.

وأوردت صحيفة “غلوبال تايمز” اليومية نقلا عن مسؤولين محليين أن “الإرهابيين ربما نصبوا فخا”، مضيفة أن رجالا مدججين بالسكاكين ترصدوا للشرطة في كمين بعدما استدرجوهم إلى منزل في مقاطعة بارتشوك بالإقليم الغربي.

وقالت وزارة الخارجية الصينية إن 15 شرطيا وأخصائياً اجتماعياً قُتلوا في الحادث، بينهم عشرة من أقلية الإيغور.

ويشعر الكثير من الإيغور المسلمين الذين يتحدثون التركية ويعيشون في شنغيانغ بالاستياء من القيود التي تفرضها الصين على دينهم ولغتهم وثقافتهم.

حرق ثلاثة أشخاص

وفي تطور آخر، قال رهبان بوذيون في المنفى اليوم الخميس إن ثلاثة مواطنين قضوا نحبهم بعدما أضرموا النار في أنفسهم احتجاجاً على وصاية الصين على إقليمهم، حيث فرضت السلطات إجراءات أمنية صارمة.

ومن بين هؤلاء الثلاثة راهبان بوذيان في منطقة أبا غربي إقليم سيشوان، وذلك حسب منظمة “تبت حرة”.

ويضم إقليم سيشوان الواقع جنوب غرب الصين على سفح منطقة التبت التي تتمتع بحكم ذاتي، عددا كبيرا من التبتيين.

ومنذ العام 2009، أحرق أكثر من 110 تبتيين أنفسهم ومات معظمهم، احتجاجا على الهيمنة الصينية على هذه المنطقة في جبال الهيمالايا.

وشه إقليم التبت وخصوصا عاصمته لاهاسا عام 2008، أعمال عنف دامية مناهضة للصين. وبدأت هذه المظاهرات يوم 10 مارس/آذار الماضي في ذكرى التمرد على وصاية بكين عام 1959، قبل أن تتسع إلى مناطق أخرى في الصين حيث تقيم أقليات تبتية.

 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*