الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قتلى وجرحى في انفجار قنبلة بكراتشي الباكستانية

قتلى وجرحى في انفجار قنبلة بكراتشي الباكستانية

قتل عشرة أشخاص وجرح 17 آخرون بانفجار قنبلة كانت مخبأة في سيارة صغيرة عند مدخل مكتب حزب علماني مساء الجمعة في مدينة كراتشي جنوبي باكستان، وذلك قبل نحو أسبوعين من الانتخابات التشريعية.

وانفجرت العبوة الناسفة في جوار مكتب بشير خان، وهو أحد أبرز شخصيات حزب عوامي الوطني في كراتشي، التي سبق أن شهدت تفجيرا داميا الخميس في مقر حزب آخر يشارك في الحكومة المنتهية ولايتها.

وتحدثت مصادر طبية عن عشرة قتلى على الأقل و17 جريحا في التفجير، بعدما كانت حصيلة سابقة تحدثت عن ستة قتلى وعشرة جرحى.

وقال المسؤول في شرطة كراتشي محمد خان لوكالة الصحافة الفرنسية إن هدف الهجوم كان المكتب الانتخابي لحزب عوامي، في وقت كان فيه المرشح بشير خان يستعد لإلقاء كلمة.

وبشير خان -الذي نجا من الهجوم- من أبرز شخصيات حزب عوامي في كراتشي، ويحظى بدعم تاريخي داخل عرقية الباشتون التي تشكل الغالبية في شمال شرقي باكستان، وحتى في صفوف مسلحي طالبان باكستان.

ويتمتع هذا الحزب بنفوذ في الأحياء التي يقطنها الباشتون في كراتشي التي تشهد كثيرا من الخصومات السياسية والعرقية والاقتصادية الدامية على خلفية تنامي نفوذ طالبان.

وفي اتصال مع وكالة أسوشيتد برس، تبنى الناطق باسم طالبان باكستان إحسان الله أحسن الهجوم، ويرفض التنظيم إجراء الانتخابات التشريعية في 11 مايو/أيار القادم، وهدد في وقت سابق أحزابا علمانية، وتبنى هجوما على حزب عوامي خلف 16 قتيلا قبل عشرة أيام في مدينة بيشاور شمالي البلاد.

وكان بشير خان -الذي تلقى تهديدات بالقتل من طالبان- قد صرح سابقا بأن “غالبية طالبان هم من الباشتون، ولكن من يقاتلون طالبان هم أيضا من الباشتون. نحن الباشتون ضحايا المتطرفين، وإننا نضحي بحياتنا”. وسبق أن نجا خان من ثلاثة هجومات في الأعوام الثلاثة الأخيرة.

وخلال الأسبوعين الأخيرين، قتل أكثر من أربعين شخصا في هجمات على أحزاب ومرشحين أو أشخاص قريبين منهم في باكستان، ودعت منظمة العفو الدولية هذا الأسبوع السلطات الباكستانية إلى التحقيق في موجة الهجمات هذه التي تأتي مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*