الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » ارتفاع في نسبة المضربين عن الطعام في غوانتانامو

ارتفاع في نسبة المضربين عن الطعام في غوانتانامو

استمرت حركة الاضراب عن الطعام في سجن غوانتانامو في الاتساع حيث بلغت السبت عتبة مئة معتقل مضرب من اصل عدد اجمالي للمعتقلين يبلغ 166، وذلك قبل ايام على دخولها شهرها الرابع.

وهذه الحصيلة اليومية التي اعلنها متحدث باسم سجن غوانتانامو تعكس تسارعا في وتيرة اتساع هذه الحركة الاحتجاجية التي انطلقت في السادس من فبراير، ومنذ البيانات الاولى التي قدمتها السلطات العسكرية وتحدثت فيها عن 9 مضربين عن الطعام في 11 اذار/مارس.

وتقترب هذه الحصيلة اكثر من التقديرات التي يعلنها محامو المعتقلين الذين يؤكدون منذ البداية ان عدد المعتقلين المضربين عن الطعام يبلغ 130.

ومن بين المعتقلين المئة المضربين عن الطعام عدد قياسي يبلغ 20 معتقلا يتم اطعامهم بواسطة انابيب متصلة مباشرة بالمعدة عن طريق حاجز الانف، وفق اللفتنانت كولونيل سامويل هاوس. ومن بين هؤلاء المعتقلين ال20، خمسة لا يزالون يتلقون العلاج في المستشفى لكنهم ليسوا معرضين “لخطر الموت” على قوله. واكد البيت الابيض الجمعة انه “يتابع عن كثب” الاضراب عن الطعام، مكررا “التزام الرئيس باراك اوباما اغلاق السجن”، ويأتي ذلك بينما تثير مسألة تغذية السجناء عنوة جدلا.

فقد اكدت اللجنة الدولية للصليب الاحمر التي ارسلت مؤخرا فريقا الى غوانتانامو “انه موضوع خلاف مع الولايات المتحدة”، وتمنع اللجنة الدولية للصليب الاحمر ومنظمات اخرى للدفاع عن حقوق الانسان هذه الوسيلة معتبرة انها “مخالفة للمعايير الاخلاقية المهنية والطبية المحددة” على المستوى الدولي.

وقال فنسنت لاكوبينو خبير الشؤون الطبية في منظمة هيومن رايتس ووتش انه “اذا عبر شخص سليم عقليا عن رغبته في الامتناع عن الحصول على الغذاء والماء، فمن واجب الطاقم الطبي اخلاقيا احترام رغبته”، واضاف الطبيب نفسه في تصريحات لصحيفة ميامي هيرالد “في هذا الاطار، تغذية شخص بالقوة لا تشكل انتهاكا اخلاقيا فحسب بل يمكن ان يعتبر تعذيبا او سوء معاملة”.

ووجهت الجمعية الطبية الاميركية الجمعة رسالة احتجاج الى الكونغرس اثارت ارتياح محامي المعتقلين الذين يطالبون بنقل السجناء واغلاق المعتقل.

وقال المدير التنفيذي لمركز الدفاع عن الحقوق الدستورية فنسنت وارن “بتأكيدها معارضتها لتغذية المعتقلين بالقوة، وجهت الجمعية الطبية انتقادا حادا لرد ادارة (الرئيس الاميركي باراك) اوباما على هذا الاضراب عن الطعام”.

من جهته، قال المحامي عمر فرح من مركز الدفاع عن الحقوق الدستورية لفرانس برس ان “نظام الاطعام عنوة قاس جدا”، وأضاف ان احد موكليه قال له انه تخلى عن اضراب عن الطعام في الماضي بعدما “تمت تغذيته عنوة الى درجة انه اصبح +ممتلئا+ لحد التقيؤ”.

واوضح استاذ العلوم الطبية ابايومي اكانجي لفرانس برس “من وجهة النظر الطبية هناك تقنية تمليها الظروف وليست مريحة”. واضاف “اذا كان هناك مريض لا يتعاون فيمكن ان تواجه الكثير من المشاكل”، وتطبق السلطات العسكرية اجراءات جديدة لابلاغ المحامين عندما يتم “ربط (موكليهم) بالانابيب”.

وقال اللفتنانت كولونيل هاوس انه يرفض عبارة “التغذية عنوة” لانها تترك انطباعا بحديث عن “رسوم متحركة” يظهر فيها “افراد مكبلون يصرخون وفمهم مفتوح بينما يدفع الغذاء الى حلقهم”.

واضاف “في الواقع، الكثير من المعتقلين يضربون على ابواب زنزاناتهم ويطلبون تغذيتهم” والحصول على “المواذ الغذائية بانبوب”، وتابع الضابط “انهم يضربون عن الطعام للتعبير عن مطلب لكنهم لا يريدون ان يموتوا”.

ويؤكد محامو المعتقلين منذ البداية ان حوالى 130 رجلا يشاركون في هذا الاضراب عن الطعام الذي بدأ في شباط/فبراير الماضي بعدما تم تفتيش مصاحف بطريقة اعتبرها المعتقلون مسيئة للاسلام. كما يشدد هؤلاء المحامون على ان السبب الرئيسي للاضراب يبقى الاعتقال المستمر لسجناء غوانتانامو منذ 11 عاما من دون توجيه اتهام ولا محاكمة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*