الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تفكيك خلية جهادية في مالي

تفكيك خلية جهادية في مالي

علمت وكالة فرانس برس الأحد من مصدر أمني في باماكو أن فرنسيا ماليا كان بين قتلى الاعتداء الانتحاري الذي نفذه إسلاميون في 20 مارس/آذار بتمبكتو شمال غرب مالي، في حين فككت أجهزة الأمن خلية إسلامية في العاصمة المالية وأوقفت سبعة أشخاص.

وبحسب تقرير سري تمكنت وكالة فرانس برس من الاطلاع عليه الأحد فإن التحقيق الذي أجري في مالي حول الاعتداء الانتحاري في 20 مارس في تمبكتو انتهى وكشف أن بين المتطرفين الإسلاميين الذين قتلوا في تلك المدينة شخص يحمل الجنسيتين المالية والفرنسية.

وجاء في التقرير “أن الإثباتات تؤكد أن المدعو موسى تيام المكنى أبوحفص وهو جهادي قتل في 20 مارس في تمكبتو، هو فرنسي مالي عمره 24 عاما” مضيفا أن أسرة هذا الشاب “اسهمت بشكل كبير في التعرف عليه”. وفي التقرير توجد صورة له وهو أسود البشرة يرتدي ثيابا بنية اللون وقد مزق الرصاص صدره وإحدى ذراعيه.

من جهة أخرى فككت أجهزة الأمن خلية تابعة لحركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، إحدى المجموعات الإسلامية المتمركزة في شمال مالي منذ 2012، في باماكو وأوقفت سبعة أشخاص، بحسب ما علمت وكالة فرانس برس الأحد من مصدر في الشرطة.

وقال هذا المصدر المالي “منذ بداية هذا الأسبوع كانت لدينا الأدلة القاطعة. والأشخاص السبعة الذين تم توقيفهم الشهر الماضي في الأحياء الشعبية بباماكو كانوا يشكلون أول خلية لحركة التوحيد والجهاد في باماكو”.

وأضاف المصدر “للوصول إلى هذه النتيجة عملنا بشكل وثيق مع جهاز أمن الدولة (مخابرات) الذي كان دوره حاسما في تفكيك هذه الخلية (..) والتحقيق مستمر”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*