الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » نيجيريا ..فتح تحقيق دولي في "مجزرة" ارتكبها الجيش

نيجيريا ..فتح تحقيق دولي في "مجزرة" ارتكبها الجيش

دعت هيومن رايتس ووتش إلى فتح تحقيق دولي في “مجزرة” نفذها الجيش النيجري قبل نصف شهر في بلدة نائية راح ضحيتها مائتا شخص وفق عدة تقارير، ودمرت فيها آلاف المنازل، في حادثة تعهد الرئيس غودلاك جوناثان بمعاقبة مقترفيها.
ونشرت المنظمة أمس الأربعاء صورا التقطت بالأقمار الصناعية تظهر دمارا “هائلا” في بلدة باغا شمالي البلاد، وهو ما يقوض مزاعم الجيش بأن ثلاثين منزلا فقط دمرت في البلدة التي أغار عليها جنود يوم 16 أبريل/نيسان، وهم يتعقبون مقاتلين من جماعة بوكو حرام المتمردة.
ونسبت المنظمة لسكان محليين من باغا أن الجنود أغاروا على البلدة -بعد أن هاجم مسلحون من الحركة في ذلك التاريخ دورية عسكرية وقتلوا جنديا- وأعملوا فيها قتلا ونهبا وتدميرا. وذكر القرويون أنهم أحصوا 183 جثة وألفي منزل مدمر.
وأثبتت تحليلات المنظمة للصور الملتقطة عبر الأقمار الصناعية أن 2275 مبنى دمرت في ذلك الهجوم وعمليات الحرق التي تشتبه المنظمة في كون الجيش النيجيري ارتكبها لإخفاء فداحة تجاوزاته في تلك البلدة.
فروق
وبثت المنظمة على موقعها على الإنترنت صورا من المنطقة التقطت في السادس من أبريل/نيسان وأخرى في 26 منه، تظهر ما حصل بين التاريخين من فروق على الأرض.
وقالت المنظمة إن “التناقضات الصارخة بين الوقائع على الأرض وتصريحات الضباط الكبار تثير مخاوف من محاولة إخفاء تجاوزات ارتكبها الجنود”. ولم يعترف الجيش النيجيري إلا بمقتل 27 فقط في تلك الحملة، وهو ما فندته المنظمة. وتحدث سيناتور محلي عن 228 قتيلا.
ودعت المنظمة المحكمة الجنائية الدولية إلى التحري في إطار تحقيقاتها التمهيدية في تلك المواجهات التي أدت الى تدمير نصف البلدة.
تحقيق
وقد تعهد الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان بمعاقبة مقترفي هذه الحادثة، وقال في بيان نادر يعترف بأن جنوده ربما ارتكبوا انتهاكات، وأضاف أنه “حيثما يثبت ارتكاب أي نوع من سوء السلوك فلن تتردد الحكومة الاتحادية في ضمان فرض العقوبات اللازمة وتطبيق العدالة”.
يذكر أنه قلما يحاكم الجنود بسبب انتهاكات مزعومة في الشمال تقول جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان إنها تشمل الإعدام دون محاكمة وإطلاق الرصاص على البيوت عشوائيا.
وذكرت هيومن رايتس ووتش أن الجيش النيجيري ارتكب جرائم ضد الإنسانية في قمعه حركة تمرد تقودها جماعة بوكو حرام منذ عام 2009، وقدرت عدد القتلى بنحو 3600 منذ ذلك العام.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*