السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تونس تلاحق الإرهابيين والجزائر تتأهب

تونس تلاحق الإرهابيين والجزائر تتأهب

أصيب جنديان تونسيان في انفجار لغم في جبل الشعانبي، الذي يعتقد أن مسلحين إسلاميين يتحصنون فيه قرب الحدود مع الجزائر، في حين أفاد مصدر أمني جزائري أن قيادة الجيش أعلنت حالة الطوارئ القصوى تحسبا لتسلل مسلحين من تونس.

وقال متحدث باسم الجيش التونسي إن أحد الجنود أصيب في عينه، بينما أصيب الثاني في ساقه دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

وتعد هذه المرة الرابعة خلال أسبوع واحد التي يحدث فيها انفجار لغم، حيث أصيب عشرة جنود الأسبوع الماضي في تفجيرات مماثلة في نفس المنطقة الجبلية، التي يرجح أن المسلحين يحتمون بها.

في الأثناء أعلن مصدر أمني جزائري أن قيادة الجيش أعلنت حالة الطوارئ القصوى، تحسبا لأي تسلل لمسلحين من تونس التي تشهد اشتباكات بين الجيش التونسي ومسلحين بولايتي القصرين والكاف، قرب الحدود الجزائرية.

ونقلت صحيفة الخبر الجزائرية عن المصدر قوله إن هذه الإجراءات جاءت بعدما لوحظت تحركات لمسلحين في ولايتي خنشلة وتبسة بأقصى الشمال الشرقي للجزائر انطلاقا من ولاية باتنة، وسط مخاوف من خروج هؤلاء إلى تونس، أو دخول مسلحين من تونس إلى الجزائر.

وأوضح المصدر نفسه أنه تم منذ أيام تسجيل تحركات للجماعات المسلحة المنتمية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في ثلاث ولايات هي باتنة، وخنشلة، وتبسة، مشيرا إلى أن هناك معلومات استخبارية تفيد بالتحضير للقاء سيجمع أمراء هذه الجماعات لتجديد القيادات، والتخفيف من الضربات الموجعة التي تلقاها هؤلاء في مالي.

وأضاف أن المسلحين الذين تسللوا من ليبيا إلى تونس طلبوا من قيادة الجماعات المسلحة بالجزائر الدعم لفك الحصار المفروض عليهم في ولاية الكاف التونسية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*