الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تركيا ..تبدأ تحقيقاً في إبادة مسلمي بورما

تركيا ..تبدأ تحقيقاً في إبادة مسلمي بورما

أعلنت لجنة حقوق الإنسان في البرلمان التركي اليوم الجمعة أنها بدأت تحقيقا في أعمال العنف التي يتعرض لها مسلمو الروهينغا في ولاية أراكان غربي ميانمار منذ الصيف الماضي.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن رئيس اللجنة البرلمانية أيهان سفر أستون قوله إن اللجنة بدأت التحقيق في أعمال العنف التي تستهدف مسلمي الروهينغا، كما انتقد ما وصفه بصمت العالم إزاء تصرفات الرهبان البوذيين ضد مسلمي ميانمار.

وقال أستون إن خطابات الرهبان البوذيين كانت أكثر تعالياً من خطابات الزعيم الألماني أدولف هتلر، وأضاف أنه مستعد لزيارة ولاية أراكان المتوترة لو كانت الظروف مواتية.

وسبق أن شهدت مدينة إسطنبول التركية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي مؤتمرا لرابطة العالم الإسلامي بعنوان “نصرة المظلومين في بورما” وذلك لتسليط الضوء على ما يعانيه مسلمو الروهينغا من اضطهاد، ولرفع قضيتهم إلى مجلس الأمن الدولي والمحكمة الجنائية الدولية.

وسعى المؤتمر آنذاك إلى إعداد مذكرة دعوى ضد حكومة ميانمار تقدم للجهات المختصة، وتشكيل وفد لمقابلة صناع القرار العالمي ومجالس حقوق الإنسان، إضافة لتوحيد كلمة الروهينغيين بتأسيس مجلس اتحاد يضم الناشطين ومساعدتهم للدفاع عن قضيتهم ووصلهم بالإعلام والمنظمات المعنية.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان اتهمت أواخر الشهر الماضي سلطات ميانمار بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في إطار حملة تطهير عرقي بحق مسلمي الروهينغا في راخين منذ يونيو/حزيران 2012، كما صنفت منظمة العفو الدولية مسلمي ميانمار العام الماضي باعتبارهم الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم.

ويعيش ما يتراوح بين خمسة وستة ملايين مسلم في ميانمار، ويمثلون حوالي 5% من عدد سكان هذه البلاد ذات الأغلبية البوذية، أما ولاية أراكان فتؤوي نحو ثمانمائة ألف مسلم، معظمهم من الروهينغا ولا يحملون جنسية البلاد، وهم يتعرضون تباعا لاعتداءات من قبل البوذيين.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*