الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هل أخفت موسكو معلومات عن هجوم بوسطن ؟

هل أخفت موسكو معلومات عن هجوم بوسطن ؟

نقلت وول ستريت جورنال عن مسؤولين أميركيين لم تكشف هوياتهم, أن روسيا تكتمت على معلومات وصفتها بالبالغة الأهمية ومصدرها الولايات المتحدة وتتعلق بأحد المشتبه بهما في هجوم بوسطن الشهر الماضي.

وأضافت الصحيفة أن هذه المعلومات عبارة عن رسائل نصية تبادلتها والدة المتهم في تفجيري بوسطن تامرلان تسارناييف وأحد أقربائها في روسيا. ووصف أحد هؤلاء المسؤولين واحدة من هذه الرسائل بأنها مناقشة عامة حول الجهاد, لكنها خلت من أي إشارة محددة إلى ما سمتها الصحيفة خططا إرهابية.

وكان تسارناييف (من أصل شيشاني) قد قتل في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة الأميركية يوم 19 أبريل/نيسان الماضي، ووري الثرى في مقبرة البرزخ ببلدة دوسويل الصغيرة، وهي أول مقبرة إسلامية في وسط فرجينيا. أما شقيقه الأصغر جوهر -المشتبه فيه أيضا- فقبض عليه بعد مطاردة، وهو معتقل حاليا.

ولم ترد الولايات المتحدة بعدُ على معلومات وول ستريت جورنال، لكن مراسلة الجزيرة في واشنطن وجد وقفي تتوقع صدور موقف رسمي بهذا الشأن في الساعات اللاحقة باعتبار أن السبت يوم عطلة. 

وأوضحت الصحيفة أن تسارناييف كان يرغب في الانضمام إلى مجموعة من الناشطين متهمة بتنفيذ هجمات في القوقاز، وأن المسؤولين الأميركيين لم يأخذوا علما بهذه الرسائل إلا بعد أسبوع على الهجوم الذي استهدف ماراثون بوسطن.

ووصف المسؤولون الأميركيون هذه الرسائل بأنها من بين أهم وجوه الخلل في تبادل المعلومات بين الولايات المتحدة وروسيا، كما أضافت وول ستريت جورنال.

وترجح مراسلة الجزيرة أن تؤثر معلومات الصحيفة الأميركية على العلاقات بين واشنطن وموسكو، مشيرة إلى أن هناك اتهامات متبادلة بين البلدين على صعيد التجسس منذ نهاية الحرب الباردة، إضافة إلى ما تشهده هذه العلاقات أصلا من توتر بسبب ملفات منها سوريا وإيران.

كما أكد عدد كبير من الاختصاصيين أن تفاصيل هذه الرسائل كانت ستقود إلى إجراء بحث معمق حول أنشطة  تامرلان تسارناييف يتيح لهم التنصت على اتصالاته.

وأوضحت الصحيفة الأميركية أن مكتب التحقيقات الاتحادي طالب روسيا ثلاث مرات بالحصول على معلومات متكاملة، لكن بدون نتيجة، مشيرة إلى أن موسكو أنذرت المكتب حول تامرلان عام 2011.

كما كتبت وول ستريت جورنال أن أجهزة الأمن راقبت تامرلان أثناء رحلته إلى روسيا عام 2012، بعدما أكد مسؤولون في داغستان حيث تعيش أسرته أنه حاول إجراء اتصالات مع مجموعات “متمردة متطرفة” والتقى حتى مقاتلا إسلاميا.

يذكر أن تفجيري ماراثون بوسطن وقعا يوم 15 أبريل/نيسان الماضي، مما أسفر عن مقتل ثلاثة وإصابة أكثر من 250.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*