الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » جهاديو تونس المعتقلون يضربون عن الطعام

جهاديو تونس المعتقلون يضربون عن الطعام

أكد قيادي في التيار السلفي الجهادي لـ”العربية نت”، أن عددا من الموقوفين على خلفية أحداث الشعانبي الأخيرة مضربون عن الطعام لليوم السابع عشر في السجن المدني بالمرناقية، وحالتهم الصحية حرجة وينقلون على كراسي متنقلة.

وأضاف القيادي السلفي أن “مطلب المضربين الوحيد هو إنهاء الأبحاث معهم والتسريع بمحاكمتهم، مؤكدا نيتهم في خياطة أفواههم إذا واصلت السلطات القضائية تجاهل مطالبهم”.

وحصلت “العربية نت” في ذات السياق على قائمة المضربين عن الطعام وهم: صابر (ع)، ودخل في إضراب عن الطعام منذ 12 مايو/أيار الحالي ويعاني من مشاكل معوية، ويوجد نعمان (ب)، ومعين (ر) وهو شقيق حلمي الرطيبي الذي قتل في أحداث بئر علي بن خليفة في فبراير/شباط 2012، ويوجد عمار (غ)، وهو مصاب بمرض القلب والشرايين وبنوبات إغماء وصرع، والعيد القدواري.

ويشار إلى أن المضربين ينتمون إلى معتقلي الدفعة الأولى من أحداث الشعانبي، التي اندلعت في ديسمبر 2012، وعادت إلى واجهة الأحداث في نهاية شهر أبريل الماضي بعد انفجار عدد من الألغام الأرضية بأحراش منطقة الشعانبي أدت إلى سقوط 17 جريحا في صفوف الجيش والحرس.

ويُذكر أن وزير الداخلية الأسبق علي العريض كان قد أعلن في ديسمبر الماضي عن اعتقال ثمانية عناصر من مجموعة إرهابية ومازال الأمن يحاصر بقية أفرادها في جبل الشعانبي بولاية القصرين، موضحاً أن هذه المجموعة هي التي قتلت في العاشر من شهر ديسمبر2012 أحد أعوان الحرس الوطني بالمحافظة ذاتها.

وأكد العريض آنذاك، في مؤتمر صحافي أنها “مجموعة إرهابية في طور التكوين أطلقت على نفسها اسم (كتيبة عقبة بن نافع)، وهي تابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وتتمركز في جبال ولاية القصرين وأغلب عناصرها من تلك الجهة ويشرف على تدريبها ثلاثة جزائريين لهم علاقة مع أمير القاعدة في المغرب الإسلامي أبو مصعب عبدالودود”.

وأضاف “من أهدافها تكوين معسكر داخل تونس على الحدود وتركيز تنظيم (تابع للقاعدة) في تونس الغاية منه القيام بأعمال تخريبية تحت عنوان الجهاد أو إحياء الجهاد وفرض الشريعة الإسلامية كما يفهمونها هم طبعاً”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*