السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » "أنصار الشريعة" تتراجع عن عقد مؤتمرها

"أنصار الشريعة" تتراجع عن عقد مؤتمرها

يبدو أن رهان القوة الذي سلكته الحكومة في مواجهة حركة “أنصار الشريعة” أتى أولى نتائجه بإعلان الحركة عن تراجعها عقد لقائها الثالث في القيروان . وفي هذه المرة اختارت الحكومة الحزم  لفرض هيبة الدولة وإعمال سلطة القانون حتى تضع حدا لحالة التسيب والفوضى . في هذا الإطار ،  اعتقلت قوات الأمن التونسية التي انتشر عناصرها بالمئات في مدينة القيروان لمنع إقامة مؤتمر الحركة المتشددة فجر الأحد 19 مايو الجاري  المتحدث باسم هذه الحركة.

وتم الإعلان عن اعتقال المتحدث باسم الحركة سيف الدين الرايس من جانب المجموعة السلفية عبر صفحتها على موقع فيسبوك وتم تأكيد الخبر من مصدر امني ردا على سؤال لوكالة فرانس برس.

وقال المصدر في الشرطة إن الرايس “اعتقل عند الفجر عندما كان يمارس رياضة المشي أمام الشرطيين”، واصفا تصرفه ب”الاستفزاز”.

وتم نشر مئات عناصر الأمن والعسكريين في القيروان عند مداخل المدينة لمنع عقد مؤتمر الحركة ، وهو تجمع محظور من جانب الحكومة التي وصفته بأنه “تهديد” لأمن تونس.

وقد تركزت عناصر الأمن بشكل كبير في الساحة المقابلة لمسجد عقبة بن نافع حيث الموقع المعلن لتجمع حركة أنصار الشريعة ، وفي مختلف أنحاء المدينة . كما سيرت الشرطة دوريات مطلقة صفارات الإنذار وعلى متنها عناصر ملثمون. وقام الشرطيون بعمليات تفتيش دقيقة للسيارات العابرة. فضلا عن نصب حواجز في مداخل المدن ومخارجها لمنع عناصر الحركة من التوجه إلى مدينة القيروان . 

وشهدت تونس منذ الثورة في مطلع العام 2011 تزايدا لأعمال عنف على خلفية صدامات مع مجموعات سلفية. الا ان البلاد تشهد ايضا اضطرابات بسبب ازمة سياسية عميقة وتنامي النزاعات الاجتماعية في ظل تزايد حالات البؤس في المجتمع.

وأمام إصرار وزارة الداخلية على منع انعقاد المؤتمر ، طلبت حركة أنصار الشريعة التونسية من أنصارها عدم التوجه إلى مدينة القيروان . وأعلنت الحركة على موقعها الالكتروني “إلى الأخوة القادمين إلى القيروان من جميع الولايات وخاصة من حي التضامن وحي الانطلاقة ضمن مجموعة حافلات: نحيطكم علما بأن قيادة أنصار الشريعة تعلمكم بضرورة إلغاء جميع الرحلات لخطورة الوضع الأمني عليهم”. إلا أنها لم تعلن إلغاء المؤتمر. الأمر الذي ينذر باحتمال الترتيب لمواجهة قادمة بين أنصار الحركة والحكومة . 

-- خاص بالسكينة: سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*