الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » 94 يمنيا في غوانتانامو في حالة إضراب

94 يمنيا في غوانتانامو في حالة إضراب

تجاوزت مدة إضراب 94 معتقلا يمنيا في سجن «غوانتانامو» المائة يوم في 18 مايو (أيار) الحالي، احتجاجا على الأوضاع النفسية والصحية الصعبة التي يواجهونها.

ومن 94 معتقلا يمنيا في سجن غوانتانامو منذ 11 عاما، حصل 58 على البراءة من قبل لجنة إدارية عسكرية بين عامي 2006 و2008، فيما أكدت وزارة العدل الأميركية خلو سجلاتهم من أي مسؤولية جنائية، لكن لم يتم إطلاق سراحهم حتى أمس الاثنين.

وعلى صعيد سابق، ذكرت حورية مشهور، وزيرة حقوق الإنسان في حكومة الوفاق اليمنية، أن المعتقلين اليمنيين في سجن غوانتانامو مضربون عن الطعام منذ فبراير (شباط) الماضي، وهم في حالة سيئة جدا، موضحة أن الحكومة الأميركية بصدد إغلاق المعتقل وتسليم المعتقلين إلى بلدانهم.

وعن اتهامات وزيرة حقوق الإنسان التي وجهتها لوزارة الخارجية بعرقلتها متابعة قضية المعتقلين في غوانتانامو، والوقفة الاحتجاجية الذي نفذها أعضاء في مؤتمر الحوار الوطني للمطالبة بإطلاق معتقلي غوانتانامو؛ قال لـ«الشرق الأوسط» وزير الخارجية اليمني الدكتور أبو بكر القربي، إنه «في بداية إطلاق الحوار الوطني، ومنذ بدء هذه القضية، أصبح هذا الموضوع خاضعا للمزايدة السياسية، وقيل إننا لا نريد أبناءنا ولا نريد استردادهم، وجاءت تصريحات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المتكررة لترفض مثل هذا الطرح، والآن تظهر أصوات نشاز تحاول التقليل من صدقية جهود الحكومة ورئيس الجمهورية في هذا الصدد». وأكد القربي أن الموقف الرسمي تجاه هذا الموضوع يشغل بال الحكومة اليمنية، وأن الرئيس عبد ربه لا ينقطع عن متابعته المستمرة. 

وبين أن الرئيس بحث خلال زيارته إلى أميركا في سبتمبر (أيلول) الماضي، قضية السجناء مع الرئيس الأميركي باراك أوباما ومع مسؤولين آخرين في الإدارة الأميركية، وأن هادي قد ألغى كل الشروط المالية التي وضعها النظام السابق مقابل السماح بعودة المعتقلين اليمنيين في غوانتانامو إلى بلادهم. وأكد وزير الخارجية اليمني أن ملف المعتقلين اليمنيين في غوانتانامو توليه الحكومة اليمنية عناية خاصة بالمتابعة والتباحث مع الحكومة الأميركية، مبينا أن الرئيس خلال زيارته الأخيرة لواشنطن أشار إلى أهمية مواصلة الجهود التي بدأتها إدارة الرئيس باراك أوباما لإغلاق المعتقل والتخلص من وضع قانوني شائك وضعت فيه الإدارة الأميركية السابقة الولايات المتحدة وأساءت إلى سجلها في مجال حقوق الإنسان. وأوضح أن الرئيس خلال لقاءاته مع قيادات الإدارة الأميركية أبدى استعداد اليمن لاستيعاب معتقلي غوانتانامو اليمنيين وإعادتهم إلى وطنهم من خلال برامج إعادة التأهيل، مع استعداده الكامل لبناء مراكز إعادة التأهيل داخل اليمن، لافتا إلى أن الإدارة الأميركية أبدت أخيرا بعض المرونة لبحث الأمر والنظر في كل السبل الممكنة لإنهاء محنة إنسانية استمرت لأكثر من عشر سنوات، مؤكدا استمرارهم في بذل الجهود دون وضع أي شروط لإعادتهم لوطنهم.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد تعهد خلال حملته الانتخابية في عام 2008 بإغلاق معتقل غوانتانامو في غضون عام واحد من توليه منصبه، ثم كرر التعهد ذاته في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

ويضم المعتقل الذي أقامه الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش، في أعقاب هجمات 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001، حاليا؛ نحو 170 معتقلا من جنسيات مختلفة، أمضى معظمهم سنوات طويلة دون أن توجه إليهم تهم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*