الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » "أنصار الشريعة" التونسية تتوعد بمفاجأة مدوية

"أنصار الشريعة" التونسية تتوعد بمفاجأة مدوية

توعدت جماعة “أنصار الشريعة” الموالية لتنظيم القاعدة، الأربعاء 22 مايو/أيار، بـ”مفاجأة” أكدت أنها “سوف تقصم ظهور أعداء الدين” في تونس، وذلك بعدما منعتها الحكومة من عقد مؤتمرها السنوي الثالث الذي كان مقررا الأحد في مدينة القيروان التاريخية.

وقالت الجماعة، في بيان نشرته على صفحتها في فيسبوك، “انتظروا من أنصار الشريعة بالقيروان مفاجأة سوف تقصم ظهور أعداء الدين، وستزيدهم غيظا وذلاً، وستشفي صدور الموحدين وكل من وقف معنا في مثل هذه الظروف الصعبة” دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وجرت مواجهات عنيفة، الأحد، في حي التضامن الشعبي وسط العاصمة بين الشرطة ومئات من السلفيين المحتجين على منع مؤتمر جماعة أنصار الشريعة.

وأسفرت المواجهات عن مقتل متظاهر وإصابة 6 آخرين وجرح 21 رجل أمن أحدهم في حالة خطرة، بحسب ما أعلن، محمد علي العروي، الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، الاثنين.

والثلاثاء، دعت جماعة “أنصار الشريعة” في بيان إلى التظاهر، الجمعة المقبل، في مدينة القيروان أمام مقر حركة النهضة الإسلامية الحاكمة، للمطالبة بإطلاق سراح الناطق الرسمي باسم الجماعة سيف الدين الرايس الذي أوقفته الشرطة الأحد في القيروان.

لكن وزارة الداخلية حذرت، الثلاثاء ،الجماعة من تنظيم أي تظاهرة دون الحصول على ترخيص مسبق من الوزارة.

وتأسست “أنصار الشريعة” سنة 2011، وهي لا تعترف بالدولة وبالقوانين الوضعية وتطالب بإقامة دولة خلافة إسلامية تطبق فيها الشريعة.

وتقول الجماعة إن عدد أتباعها في تونس يبلغ حوالي 40 ألفا. لكن مسؤولا أمنيا رفيع المستوى قال إن “عدد الأتباع الحقيقيين لأنصار الشريعة لا يتعدى 3500 شخص في أفضل الأحوال”.

ولفت المسؤول إلى أن الجماعة “تحاول مغازلة مشجعي أندية كرة القدم الكبيرة في تونس لتأثيث تجمعاتها، وللإيهام بأن لها قاعدة شعبية واسعة”.

والأربعاء الماضي، دعا سيف الدين الرايس، الناطق الرسمي باسم أنصار الشريعة، خلال مؤتمر صحافي، مشجعي الكرة الى حضور المؤتمر السنوي للجماعة الذي تم منعه الأحد.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*