الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قتلى في هجوم للشباب الصومالية على القوات الكينية

قتلى في هجوم للشباب الصومالية على القوات الكينية

لقي ثمانية جنود كينيين مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح جراء هجوم نفذته عناصر موالية لحركة الشباب المجاهدين على القوات الكينية المتمركزة في بلدة “طماجالي” الحدودية القريبة من مدينة طوبلي الصومالية، وفق رواية المكتب الإعلامي التابع للحركة.

وأوضح المكتب لمراسل الجزيرة نت في كيسمايو “دخل مقاتلونا البلدة من جهات عدة وتمكنوا من قتل ثمانية جنود كينيين والاستيلاء على أسلحة خفيفة وذخائر متنوعة ومعدات اتصالات عسكرية حديثة”.

وأشار المكتب إلى أسر الحركة اثنين من الجنود الكينيين، موضحا أنها ستعرض صورهما على وسائل الإعلام في وقت لاحق.

وقال المتحدث باسم جناح العمليات العسكرية لحركة الشباب عبد العزيز أبو مصعب لرويترز “توغلنا 35 كيلومترا داخل كينيا وأحرقنا قاعدتهم في طماجالي الليلة الماضية”.

“أبو مصعب:توغلنا 35 كيلومترا داخل كينيا وأحرقنا قاعدتهم في طماجالي”

وقال المفوض الكيني لمنطقة داداب قرب الحدود الصومالية ألبرت كيماثي إن “المتمردين” شنوا هجومين متزامنين على مواقع للشرطة، وأضاف أن أربعة أشخاص -بينهم شرطيان- قتلوا وأصيب اثنان، وأشار إلى فقد ضابطين أيضا لكنه ألمح إلى احتمال هروبهما.

يذكر أن القوات الكينية تشارك في الصومال ضمن قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي التي تقاتل حركة الشباب التي تدعي بعض الجهات ارتباطها بتنظيم القاعدة.

وقد أنشأت كينيا قاعدة عسكرية في البلدة إثر تدخلها العسكري بالصومال حيث تعد أهم ممر بري تعبر منها الإمدادات المرسلة إلى قواتها المنتشرة في مناطق جوبا وجدو بالصومال. ويعد هذا الهجوم هو الأقوى الذي تنفذه قوات الحركة داخل الأراضي الكينية منذ إرسال الأخيرة قواتها إلى الصومال منتصف أكتوبر/تشرين الأول 2011.

وتتعرض القواعد العسكرية الكينية المنتشرة في الشريط الحدودي الفاصل بين البلدين إلى سلسلة هجمات ليلية تنفذها قوات الشباب المجاهدين.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*