الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » «الخليجي»: النظر في اتخاذ إجراءات ضد مصالح «حزب الله»

«الخليجي»: النظر في اتخاذ إجراءات ضد مصالح «حزب الله»

أعلن مجلس التعاون الخليجي أمس أنه سينظر في اتخاذ إجراءات ضد مصالح «حزب الله» في الخليج، على خلفية مشاركته في القتال الدائر في سوريا حالياً.

وأدان المجلس – في بيان عقب انتهاء اجتماع وزراء خارجيته في جدة – التدخُّل السافر لــ «حزب الله» في سوريا، مطالبا الحكومة اللبنانية بتحييد لبنان عن القتال في سوريا.

واعتبر الأمين العام لمجلس التعاون عبداللطيف الزياني أن هذا التدخُّل يناهض سياسة النأي بالنفس، وينعكس بالسلب على لبنان.

وأكد وزراء الخارجية دعمهم لموقف ائتلاف المعارضة السورية بشأن مؤتمر جنيف 2

من جهته، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية البحريني غانم البوعينين: إن دول الخليج تعتبر «حزب الله» منظَّمة إرهابية، لكنه أشار إلى أن «إدراج الحزب كمنظمة إرهابية تفصيل فني وقانوني يستدعي المزيد من الدراسة».

وندَّد الزياني والبوعينين بــ «التدخُّلات الإيرانية المتصاعدة في الشأنين الخليجي والعربي».

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية في البحرين مساء امس في جدة ان دول الخليج تعتبر «حزب الله» منظمة ارهابية، وقررت النظر في اتخاذ اجراءات ضد مصالحه في اراضيها.

واضاف الوزير غانم البوعينين في ختام اجتماع دوري لوزراء خارجية مجلس التعاون «لا احد يستطيع التغطية على ممارسات حزب الله، فهو منظمة ارهابية، وهذا تصور دول الخليج له».

وتابع خلال مؤتمر صحفي «هناك اجماع على توصيف التدخل السافر لحزب الله في سوريا بانه ارهاب (..) لقد كشف التدخل المستور، كان يمارس التقية».

ومثّل دولة الكويت في الاجتماع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح.

واوضح اليوعينين ردا على سؤال ان «ادراج الحزب كمنظمة ارهابية تفصيل فني وقانوني يستدعي المزيد من الدراسة»، مشيرا الى «اضرار حزب الله على لبنان».

النظر في اتخاذ إجراءات

من جهته، قال الامين العام للمجلس عبداللطيف الزياني ان مجلس التعاون الخليجي «قرر النظر في اتخاذ اجراءات ضد اي مصالح لحزب الله في دوله».

وندد الزياني والبوعينين بــ «التدخلات الايرانية المتصاعدة في الشأنين الخليجي والعربي».

وافاد بيان رسمي بأن المجلس الوزاري «أدان التدخل السافر لحزب الله في سوريا وما تضمنه خطاب امينه العام (السيد حسن نصرالله) من مغالطات باطلة واثارة الفتن»، مستنكرا «وعده بتغيير المعادلة في المنطقة   ومحاولة جرها الى اتون الازمة السورية». واضاف ان دول المجلس تطالب «الحكومة اللبنانية بتحييد لبنان عن القتال في سوريا».

من جهة اخرى، «رحب المجلس بنتائج اجتماع» المعارضة السورية في اسطنبول، مؤكدا «دعمه موقفها بشأن مؤتمر جنيف – 2».

 لكنه استنكر في الوقت ذاته «الاعتداءات الاسرائيلية السافرة على الاراضي السورية وحذر من تداعياتها على امن المنطقة واستقرارها».

وفي الشأن اللبناني، اعلن المجلس انه «بارك» اختيار النائب تمام سلام لرئاسة الحكومة، مشددا على «اهمية التزام لبنان بسياسة النأي عن النفس» حيال الازمة في سوريا.

التدخلات الإيرانية

وقد جدّد المجلس الوزاري التأكيد على مواقفه الثابتة الرافضة لاستمرار احتلال ايران للجزر الإماراتية الثلاث، مؤكدا دعم حق السيادة للإمارات العربية المتحدة على جزرها، وعلى المياه الإقليمية والإقليم الجوي والجرف القاري والمنطقة الاقتصادية الخالصة للجزر، باعتبارها جزءًا لا يتجزّأ من الإمارات.

واعتبر أن أي ممارسات أو أعمال تقوم بها إيران على الجزر الثلاث ملغاة وباطلة، ولا تغير شيئاً من الحقائق التاريخية والقانونية، مؤكدا النظر في جميع الوسائل السلمية التي تؤدي إلى إعادة حق الإمارات في جزرها الثلاث.

واستنكر المجلس الوزاري تصريحات القيادات العليا الإيرانية، بشأن مملكة البحرين وشعبها، واعتبرها تدخّلاً سافراً في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، وسلوكاً ممنهجاً يتنافى مع مبادئ الدين الإسلامي والقانون الدولي وعلاقات حُسن الجوار! كما أدان المجلس إرسال النظام الإيراني طائرة تجسس، تم العثور عليها في شمال مملكة البحرين، معتبراً ذلك عملاً عدائياً.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*