السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » سعوديون من سجن إلى سجن في العراق

سعوديون من سجن إلى سجن في العراق

كشف مصدرٌ مطلع في وزارة العدل العراقية لـ «الشرق» أن هناك ترتيبات من قِبَل حكومة نوري المالكي لعقد لقاء يجمع الوفد السعودي، الذي سيزور العراق خلال الشهر الجاري لبحث ملف السجناء السعوديين، بوزير العدل العراقي، حسن الشمري، لبحث بعض الأمور المتعلقة بهذا الملف.

وفي السياق ذاته، أكد رئيس لجنة المعتقلين السعوديين في العراق في مجموعة الجريس للمحاماة، ثامر البليهد، قيام الحكومة العراقية بترحيل 4 من السجناء السعوديين من سجن كروبر في مطار بغداد إلى سجن سوسة، وهم: فواز مخلف وماجد الحربي ووليد القحطاني وزيد التمياط.

وكانت السلطات العراقية نقلت سجينين سعوديين آخرين قبل أيام هما: سليمان الحمدان وسالم عبيد الشمري من سجن التاجي إلى سجن سوسة.

طلبت بعض الدول العربية من المكتب العربي للشرطة الجنائية التعميم عن أشخاص مطلوبين لارتكابهم جرائم إرهابية ضمن الجزء الـ16 للقائمة السوداء التي يجري تنقيحها في هذا الوقت، وينتظر أن ترى النور هذا العام، طبقا لما أفاد به مصدر مطلع لـ”الوطن”.

وكشف المصدر أن المكتب العربي للشرطة الجنائية سيقوم خلال هذا العام بإصدار الجزء الـ16 من القائمة السوداء لمدبري ومنفذي الأعمال الإرهابية في ضوء الردود التي تلقاها المكتب من بعض الدول الأعضاء حول طلب التعميم عن أشخاص مطلوبين لارتكابهم جرائم إرهابية.

وأوضح المصدر أن المكتب العربي للشرطة الجنائية استمر خلال العام الماضي في إصدار إذاعات بحث وتعاميم كف بحث عن مجرمين ومتهمين وأشخاص مفقودين، في جرائم احتيال مصرفي وجرائم أخرى.

وتواصل الجهات المعنية في الوطن العربي عملها في تنقيح وتعميم للقائمة السوداء للإرهابيين في جزئها الـ16، في خطوة لقطع رؤوس الإرهاب ومواصلة لعمليتي تنقيح وتعميم القائمة السوداء العربية الموحدة للإرهابيين، إلى جانب القائمة السوداء العربية الموحدة الخاصة بتجار ومهربي المخدرات والمؤثرات العقلية، إضافة إلى قائمة الفارين والمطلوبين في قضايا المخدرات والمؤثرات العقلية.

ويأتي هذا التحرك، طبقا للمصادر، تأكيدا على محاربة الوطن العربي للإرهاب وإدانته بجميع أشكاله ومظاهره، وأيا كان مصدره، واعتباره عملا إجراميا، مهما كانت دوافعه ومبرراته، واقتلاع جذوره وتجفيف منابعه الفكرية والمالية، بالإضافة إلى رفض كل أشكال الابتزاز من قبل الجماعات الإرهابية بالتهديد أو قتل الرهائن أو طلب فدية لتمويل جرائمها الإرهابية.ثامر البليهد

وذكر البليهد أن ترحيل السجناء يأتي بعد قيام مجموعة الجريس للمحاماة بتوكيل محام عراقي قام بمقابلة مدير الشؤون القانونية في سجن كروبر وأبلغه أن وجودهم في سجن كروبر يعني وجودهم في المكان الخطأ كون وزارة العدل حددت سجن سوسة مكانا لتوقيف المحكومين في قضايا تجاوز الحدود.

وقال إن السجناء المرحلين كانوا مشمولين بالعفو الرئاسي الصادر عن الرئاسة العراقية عام 2008، الذي شمل جميع المسجونين في قضايا تجاوز الحدود بلا استثناء «إلا أن تعنت بعض المسؤولين استثنى غير العراقيين من هذا العفو»، حسب تأكيده.

وكشف البليهد أن المحامي العراقي قام بمناقشة موضوع شمول السجناء بالعفو مع مدير الشؤون القانونية في سجن كروبر، وتابع أن خطاباً من وزارة العدل العراقية وصل إلى سجن كروبر وحدد المواد المشمولة بالعفو ورد من ضمنها قضايا تجاوز الحدود وعلى ضوئها قدم السجناء السعوديون الموقوفون بتهمة تجاوز الحدود التماساً للشؤون القانونية في السجن كي يستفيدوا من العفو.

واعتبر البليهد نقل السجناء إلى سوسة خطوة إيجابية من الحكومة العراقية وأحد المؤشرات الجيدة التي بدأت لجنة السجناء السعوديين في تلمسها خلال الشهرين الأخيرين.

محمود الشريف مريض السل

وفي سياقٍ متصل، أشار البليهد إلى تدهور الحالة الصحية للسجين السعودي محمود سلامة الشريف، محذرا من أن المرض بات يهدد حياته بعد إصابته بالسل.

وأفاد بأن الشريف في أسوأ حالاته الآن وأن عملية التنفس باتت صعبةً عليه، مناشدا وزيري العدل وحقوق الإنسان العراقيين بالتدخل ومعالجته أو نقله إلى سجن سوسة ليتمكن من سحب الماء الذي يوجد في الرئتين بسبب هذا المرض في مستشفى السليمانية نظراً لهدوء الحالة الأمنية هناك.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*