السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الإرهابي ( آل ربح ) وسقوط العنف

الإرهابي ( آل ربح ) وسقوط العنف

اكد المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور بن سلطان التركي ان المطلوب مرسي على ابراهيم آل ربح يعد من أكثر المطلوبين على القائمة التي سبق وأعلن عنها منذ عام ونصف وهذا الشخص معروف عنه أنه دائما مسلح ويعمل في توفير وتخزين الأسلحة وحسب ماتم وما توافر للجهات الأمنية من أدلة شارك المطلوب ال ربح في تهديد حياة العشرات من رجال الأمن وكان هدفه دائما جر رجال الأمن الى مواجهات مسلحة من خلال قيامه أو مشاركته في إطلاق النار على المراكز والدوريات الأمنية وكذلك كان يقوم بتجنيد عدد من الشباب وتسليحهم ودفعهم الى ارتكاب جرائم مسلحة باستهداف المراكز والدوريات الأمنية.

الهالك كان يجند الشباب ويسلحهم لمواجهة رجال الأمن وتهديد حياة المواطنين المتعاونين مع الأمن

وأضاف اللواء التركي قائلا من يتابع ما يعلن من قبل شرطة المنطقة الشرقية عن الجرائم التي يباشرونها تقريبا بشكل يومي هناك استهداف يومي لرجال الأمن وخصوصا المراكز والدوريات الأمنية.

أيضا كان يقوم بدفع الشباب ومشاركتهم للقيام بجرائم السطو المسلح لتوفير الأموال وتعمد في كثير من الحالات لإطلاق النار على المواطنين وعلى رجال الأمن في مناسبات مختلفة وكان هدفه إثارة الفتنة في البلدة وكذلك كان يشارك ويدفع المسلحين من مثيري الشغب بالاعتداء على أهالي البلدة الذين يتعاونون مع رجال الأمن.

آخر مرة تمت مواجهته قبل 4 أشهر في احد المنازل واستطاع الهرب بالتنقل بين منازل الأبرياء

وأردف قائلا لقد سعى رجال الأمن للقبض عليه عدة مرات ولكنه كان يتفادى ذلك بالتمترس خلف الأبرياء من المواطنين وآخر مرة كان قبل 4 أشهر ولم يتمكن رجال الأمن في تلك المرة من القبض عليه أو التعامل معه لوجوده في منزل داخل حي سكني وفراره من المنزل عبر القفز الى منازل مجاورة لمواطنين أبرياء وسجله يؤكد أنه إن لم يكن أخطر المطلوبين على القائمة فهو من بين أخطرهم.

وعن وضع المطلوبين الذين تم الإعلان عنهم منذ عام ونصف وبينهم آل رابح

قال اللواء التركي لازال هناك 10 مطلوبين نتطلع أن يبادروا بتسليم أنفسهم لأقرب جهة أمنية ونؤكد على أن ذلك سيؤخذ بعين الاعتبار وسبق أن بادر 4 من المطلوبين بتسليم أنفسهم واطلق سراحهم وواحد منهم وللأسف عاد مرة أخرى لممارسة نفس الأعمال وتم القبض على7 مطلوبين وقتل اثنين أحدهما كان مرسي آل ربح وبلغ عدد من تعامل معهم رجال الأمن 13 شخصا من المطلوبين إما بالقبض عليهم أو بتسليم أنفسهم أو قتلوا لإصرارهم على استخدام الأسلحة في مواجهة رجال الأمن مما اضطر رجال الأمن للتعامل معهم بمقتضى الأنظمة ولا زلنا نتطلع الى مبادرة المطلوبين العشرة المتبقين لتسليم أنفسهم وتحديد موقفهم والقضاء سيكون الكفيل الذي يحسم أمرهم فلا نريد كرجال أمن أن نضطر للتعامل معهم بأي أسلوب سوى القبض عليهم وتقديمهم للعدالة وترك القضاء يقرر ما يجب في شأنهم في ضوء ما يثبت عليهم من جرائم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*