الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حزب المجاهدين يتبنى مقتل ثمانية جنود هنود بهجوم في كشمير

حزب المجاهدين يتبنى مقتل ثمانية جنود هنود بهجوم في كشمير

قتل ثمانية جنود هنود وأصيب ستة آخرون في هجوم للمسلحين استهدف قافلة للجيش بالشطر الخاضع للسيطرة الهندية من كشمير، حسبما قال متحدث عسكري أمس الاثنين. ويستبق الهجوم زيارة من المقرر أن يقوم بها رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ للولاية اليوم الثلاثاء. وأعلنت جماعة “حزب المجاهدين” مسؤوليتها عن الهجوم وهددت بتنفيذ هجمات أخرى.

وقال ناريش فيج المتحدث باسم وزارة الدفاع في سرينغار عاصمة كشمير إن المسلحين نصبوا كمينا -على طريق سريع يقع على مشارف سرينغار- لعربة تقل أفرادا من الجيش، ثم فتحوا النار عليها وسرقوا قنبلة ولاذوا بالفرار. ولم يتضح ما إذا كان المسلحون تكبدوا أيضا خسائر في الأرواح أم لا.

وكان مسلحو “حزب المجاهدين” قتلوا بالرصاص السبت الماضي شرطيين في وسط مدينة سرينغار، رغم تعزيز الإجراءات الأمنية هناك قبيل زيارة سينغ للولاية التي ستستمر يومين.

وذكر مسؤولون أمنيون -في وقت سابق- أن الشرطة والقوات شبه العسكرية انتشرت بأعداد كبيرة في المنطقة، كما أقيم مزيد من نقاط التفتيش على طول الطرق السريعة الرئيسية، بينما دعا زعماء كشميريون يطالبون بالاستقلال عن الهند إلى إضراب في الولاية اليوم بالتزامن مع زيارة سينغ.

وصعد المسلحون هجماتهم على قوات الأمن منذ مارس/آذار هذا العام، مما أدى إلى مقتل 27 من أفراد الأمن، وكان هجوم أمس هو الأكثر دموية حتى الآن.

وتأتي هذه الهجمات في أعقاب احتجاجات اندلعت في فبراير/شباط عندما أعدمت الهند محمد أفضل جورو بتهمة الهجوم على البرلمان في 2001. وأدين جورو -الذي كان قد دفع ببراءته- بتهمة المساعدة في تسهيل وصول أسلحة للمسلحين الذين نفذوا الهجوم، وتوفير مكان لإقامتهم.

يذكر أن كشمير منطقة متنازع عليها ومقسمة بين الهند وباكستان، وتزعم كل منهما أحقيتها بكشمير وتطالب بكامل السيادة عليها، وقد خاضت الدولتان منذ استقلالهما عام 1947 ثلاث حروب اثنتان منها بسبب كشمير، ولا تزال قضية كشمير من أهم أوجه الصراع بين البلدين.

وتتهم نيودلهي إسلام آباد بمساعدة المسلحين الكشميريين وتحريضهم، وهو اتهام نفته الأخيرة دوما، قائلة إنها تدعم الآمال المشروعة للكشميريين في الحصول على الحرية.

ومنذ بدأت حركة الكشميريين المطالبة بالاستقلال عن الهند في ثمانينيات القرن الماضي، لقي أكثر من 45 ألف شخص حتفهم في هذا الصراع.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*