الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هل سيعود مرسي لرئاسة مصر ؟

هل سيعود مرسي لرئاسة مصر ؟

طالب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر محمد بديع في ظهور مفاجئ اليوم الجمعة بإعادة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى منصبه، مشددا على أن أنصار الجماعة سيبقون في ميادين الاحتجاج إلى أن يتحقق مطلبهم، ومعتبرا أن عزل مرسي وكل الإجراءات التي تلته “باطلة”.

وقال بديع الذي تحدث إلى جموع ضخمة من مؤيدي مرسي في ميدان رابعة العدوية القريب من قصر الرئاسة في شرق القاهرة، إنه مستعد للتوصل إلى تفاهم مع الجيش إذا أعيد مرسي إلى المنصب الذي عزل منه قبل ثلاثة أيام.

وأكد مرشد الإخوان على سلمية المظاهرات قائلا إن “الإخوان بصدورهم العارية أقوى من الرصاص، وسلميتنا أقوى من الدبابات”.

وناشد بديع الجيش عدم إطلاق الرصاص على المتظاهرين، وطالبه بعدم التدخل في العمل السياسي أو الانحياز إلى أحد الأطراف، قائلا “يا جيش مصر لا تحمي فصيلا واحدا، بل احم الشعب المصري كله، ولا تنحز إلى فصيل واحد”.

وقال مشيرا إلى دعوة سابقة من مرسي للحوار الوطني إن “مبادرة السيد الرئيس لجمع شمل مصر ستجدون فيها كل ما ترغبون، إلا أن يكون هناك تنازل عن رئيسنا محمد مرسي فدونه أرواحنا”. وأضاف أن هدفنا هو “عودة مرسي، ولا عودة لحكم عسكري إلى مصر بعد الآن، وثورتنا سلمية ونحن أقوى من الرصاص والمصفحات”.

بديع طالب مؤيدي مرسي بالبقاء

في الميادين حتى عودته (الأوروبية)

بقاء الحشد

وتابع بديع قائلا “كل الملايين ستبقى في كل الميادين حتى نحمل رئيسنا المنتخب الرئيس محمد مرسي على أعناقنا”، وقال مناشدا الجيش “أقول لجيش مصر العظيم: يا جيش مصر العظيم نحن الذين نحميك في ظهرك وأنت تحمينا من أعدائنا، فلا تطلق رصاصك على ابن بلدك”.

وأكد أنه لم يفر ولم يعتقل عقب عزل الرئيس مرسي، وقال “أنا لست فرارا ولم يقبض علي، فنحن لسنا فُرارا وإنما أحرار سنكمل المشوار”.

وكان التلفزيون الرسمي قال أمس الخميس إن بديع ألقي القبض عليه للتحقيق معه بتهم قالت النيابة العامة إنها تتصل بقتل متظاهرين أمام المركز العام لجماعة الإخوان المسلمين في هضبة المقطم بجنوب القاهرة.

وقال بديع إن ما جرى هو “انقلاب باطل، وكل الإجراءات التي تمت باطلة، فنحن ليس لدينا إلا رئيس واحد منتخب ومجلس شورى منتخب، ودعونا نمضي في خارطة طريق متوافق عليها من القوات المسلحة”.

رسائل

ووجه مرشد الإخوان في خطابه عدة رسائل، أولها إلى الشعب المصري مطالبا إياه بإعلان رأيه في كل ميادين مصر “لتدحض ما قالوا إنك تقف مع الانقلاب الذي حصل”. 

أما الرسالة الثانية فخاطب بها من أسماهم أحرار العالم “بأن لا يستمعوا إلى تزييف وسائل الإعلام الكاذبة”، كما خاطب شيخ الأزهر قائلا “يا شيخ الأزهر أنت رمز ديني، ولا يحق لك أن تتحدث باسم المسلمين أو نيابة عنهم”. كما خاطب الأنبا تواضروس قائلا “أقول للأنبا تواضروس: لا تتحدث باسم الأقباط فأنت رمز ديني فقط، فلا تتحدث باسم جميع المسيحيين”.

كما وجه رسالة إلى قادة الجيش قائلا “أقول للقادة العسكريين إن القائد الأعلى لكم هو محمد مرسي، فعودوا إلى شعبكم وإلى الوطنية والجندية الحقة، وأوفوا بشرف العسكرية المصرية الأصيلة”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*