الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » العنف:على أبواب مصر من جديد

العنف:على أبواب مصر من جديد

أعلنت جماعة إسلامية جديدة أطلقت على نفسها “أنصار الشريعة” عن تشكلها في مصر، ووصفت تدخل الجيش لعزل الرئيس محمد مرسي بأنه إعلان للحرب على معتقداتها، وهددت باستخدام العنف لفرض أحكام الشريعة.

وقالت الجماعة إنها ستجمع أسلحة وتبدأ تدريب أعضائها، وذلك في بيان وضع على موقع إلكتروني تابع لها أمس الجمعة وأذاعه موقع سايت الذي يتابع مواقع الإسلاميين على الإنترنت.

ونقل موقع سايت عن الجماعة قولها في بيان إن تدخل الجيش لعزل مرسي وإغلاق قنوات تلفزيونية ومقتل متظاهرين إسلاميين ترقى جميعها إلى مستوى إعلان حرب على الإسلام في مصر.

وألقت الجماعة بالمسؤولية عن هذه الأحداث على العلمانيين ومؤيدي مبارك وأقباط مصر وقوات أمن الدولة وقادة الجيش الذين قالت الجماعة إنهم سيحولون مصر إلى ما سمته توجه صليبي علماني ممسوخ.

ونددت الجماعة بالديمقراطية وقالت إنها ستدعو بدلا من ذلك إلى الاحتكام إلى الشريعة وامتلاك أسلحة والتدريب للسماح للمسلمين بردع المهاجمين والمحافظة على الدين وإعمال شرع الله.

ويأتي هذا الإعلان وسط جو متوتر في مصر، بعد نزول مناصري مرسي بكثافة إلى الشوارع حسب وسائل الإعلام، مما أدى إلى احتكاكات مع قوات الأمن سقط جراءها عدد من القتلى والجرحى حتى الآن.

وجاء عزل الجيش المصري لمرسي بعد مظاهرات حاشدة نظمتها المعارضة المصرية يوم 30 يونيو/حزيران، وصحب عزل الرئيس بخارطة طريق عين بموجبها رئيس موقت وعلق الدستور موقتا وألغي مجلس الشورى في انتظار تعيين حكومة جديدة وتعديل الدستور قبل إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*