الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » غموض في ملف المساجين السعوديين في العراق

غموض في ملف المساجين السعوديين في العراق

أجَّلت زيارة الوفد السعودي المكلف ببحث ملف السجناء السعوديين في العراق، إذ كان من المقرر أن تتم الأربعاء الماضي بعد توقيع اتفاقية بين وزير الداخلية، الأمير محمد بن نايف، ووزير العدل العراقي، حسن الشمري، الأسبوع قبل الفائت في جدة.

وبات الغموض يحيط بمصير هذه الزيارة التي كان يُنتظَر أن تسبق زيارة لوكيل وزارة الداخلية، الدكتور أحمد السالم، إلى العراق حُدِّد لها بعد غدٍ الإثنين.

وبحسب مصدر مسؤول في الخارجية العراقية، فإن قائمة أعضاء الوفد لم تصل إلى السفارة العراقية في الرياض حتى نهاية دوام الخميس كما لم يصلها موعد مغادرتهم علماً بأن التأجيلات على الزيارة مستمرة منذ موعدها الأول الذي كان محدداً بـ 15 يونيو الماضي.

وأكد المصدر العراقي أن سلطات بلده كانت في انتظار زيارة الوفد السعودي حسبما كان مقررا لها الأربعاء، مشيراً إلى أن الوفد السعودي حصل على جميع التطمينات الرسمية بالموافقة على ما تمت مناقشته في الاتفاقية.

وكان من المنتظر أن يقوم الوفد السعودي بدراسة ما يقارب الـ 100 ملف على مدار يومين أو ثلاثة بما يقارب 17 ساعة عمل يومياً قبل أن يصل «السالم» إلى العاصمة العراقية.

في السياق نفسه، جُمِعَ السجناء السعوديون في سجن الرصافات «الرصافة الرابعة» في بغداد استعدادا لترحيلهم إلى المملكة.

وقال ذات المصدر إنه لا يوجد تصور نهائي بخصوص المحكومين بالإعدام إلا أن وضعهم سيتحدد في ضوء ما سيتم مناقشته خلال الزيارة وبناءً على وعد نوري المالكي بهذا الخصوص.

وذكر أن الطائرة التي ستتولى إيصال السجناء العراقيين ستعود بالسجناء السعوديين، وأكد أن التكتم الإعلامي على كثير من التفاصيل التي تخص القضية كان في صالحها وتفادياً لبعض العراقيل التي تسعى بعض الجهات إلى إيجادها في سبيل تأخير هذه الاتفاقية، دون أن يذكر ما هي هذه الجهات.

وأشار إلى قيام مظاهرات في محافظة السماوة في العراق أمس الأول تطالب بشمول المحكومين بالإعدام من السجناء العراقيين لدى المملكة ضمن اتفاقية تبادل السجناء بين البلدين.

وفي السياق ذاته، ذكر بعض السجناء السعوديين لـ «الشرق» أن أحد كبار ضباط السجون العراقية برتبة لواء اجتمع بهم وأبلغهم بقرب زيارة الوفد السعودي وتوقع قرب إطلاق سراحهم.

وأفاد السجناء أن إدارة السجن قامت بأخذ بصماتهم وصور شخصية لهم من ضمنها صور أخبروهم أنها للجوازات ليتم ترحيلهم، وبيَّنوا أنهم لَمِسُوا معاملة من إدارة السجن وعناصره أفضل من المعاملة السابقة بناءً على توصيات عليا وردتهم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*