السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » زعيم بوكو حرام يؤيد مقتل 42 تلميذا في مدرسة نيجيرية .

زعيم بوكو حرام يؤيد مقتل 42 تلميذا في مدرسة نيجيرية .

أيا كانت الخلافات السياسية والقناعات العقدية ، فلا يمكن تقبل قتل الأبرياء لا لذنب ارتكبوه سوى أنهم تلاميذ يدرسون في مؤسسة حكومية . هذه الممارسات الوحشية تضر كثيرا بالإسلام والمسلمين وتشكل عائقا حقيقيا في وجه كل فرص خلق التنمية والنهوض بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للدول التي تواجه التنظيمات الإرهابية التي باتت قوة خارج السيطرة ، بل قوة تهدد الدولة نفسها ، كما هو الحال في نيجيريا التي تشهد مواجهات مفتوحة بين الجيش وبين الفصائل المتطرفة التي تنتمي إلى حركة بوكو حرام . ففي شريط فيديو ،  قال زعيم حركة بوكو حرام المتطرفة أنه يؤيد الهجوم الذي استهدف مدرسة في 6 تموز/يوليو وقتل فيه 42 شخصا لكنه لم يعلن المسؤولية عن هذه المجزرة.

وقال ابو بكر شيكاو في فيديو مدته 10 دقائق “نؤيد بالكامل الهجوم على مدرسة التعليم الغربية تلك في مامودو” بولاية يوبي شمال نيجيريا.

ووقع الهجوم في ساعة مبكرة صباحا حيث القى مسلحون قنابل وفتحوا النار على مدرسة داخلية في منطقة مامودو بولاية يوبو. وبحسب شهود عيان فان المهاجمين جمعوا التلاميذ والموظفين في مسكن الطلاب ثم قاموا بإلقاء المتفجرات في الداخل وفتحوا النار.ومعظم الضحايا من التلاميذ. وفي الفيديو يصف شيكاو جميع “مدارس التعليم الغربية” بأنها “مؤامرة ضد الإسلام”.

وتجدر الإشارة إلى أن ولاية يوبي إحدى ثلاث مناطق أعلنت فيها السلطات حالة الطوارئ في أيار/مايو الماضي قبيل عملية عسكرية كاسحة ضد بوكو حرام.

وكان الجيش أعلن تحقيق انتصارات كبيرة في الهجوم المستمر منذ شهرين غير انه من الصعب التأكد من تلك الانتصارات كما أن هجمات بوكو حرام تواصلت في بعض المناطق.

وتردد من قبل أنباء عن وجود محادثات مع حركة بوكو حرام من أجل تحقيق المصالحة والتخلي عن العنف . وقد وجهت الحكومة الدعوة إلى الحوار في أكثر من مناسبة ، لكن دون جدوى . وفي رسالة الفيديو ينفي شيكاو تقارير عن بدء مفاوضات لوقف إطلاق النار مع الحكومة. وقال شيكاو في رسالة الفيديو “ان المزاعم عن دخولنا في هدنة مع حكومة نيجيريا غير صحيحة”.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع قال وزير في الحكومة الفدرالية ورئيس إحدى اللجان المكلفة بإجراء محادثات مع المتمردين، انه يتفاوض مع نائب عن شيكاو وانه يجري العمل على اتفاق لوقف إطلاق النار.

وسبق أن أعلنت الولايات المتحدة الشهر الماضي مكافأة بقيمة 7 ملايين دولار لمن يساعد في إلقاء القبض على شيكاو.

ويعتقد ان شيكاو هو زعيم الفصيل الإسلامي المتشدد في بوكو حرام، غير ان معظم المحللين يقولون إن المجموعة تضم فصائل مختلفة.

ومنذ 2009 قتل في التمرد 3600 شخص بمن فيهم الذين قتلوا بنيران رجال الأمن.

ونيجيريا اكبر دولة افريقية من حيث عدد السكان واكبر منتج للنفط. وينتشر فيها الفقر المدقع رغم ثروتها النفطية.

-- خاص بالسكينة: سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*