الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مقتل الشهري انتكاسة كبرى للقاعدة

مقتل الشهري انتكاسة كبرى للقاعدة

اعتبرت الإدارة الأميركية أن مقتل السعودي سعيد الشهري نائب قائد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يشكل انتكاسة للقاعدة، غير أنها أشارت إلى أنه لا يمكنها تأكيد الخبر.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي كايتلين هايدن إن الولايات المتحدة على اطلاع على معلومات بشأن مقتل الشهري, وأضافت أن “خسارة وجه هام ومعروف يشكل انتكاسة في عمليات القاعدة وإسكاتا لصوت هام في حشد المتطرفين في شبه الجزيرة العربية والعالم بأسره”.

وكان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قد أعلن أمس الأربعاء مقتل الشهري في غارة جوية يعتقد أنها أميركية، دون أن يحدد مكان وتوقيت مقتله.

وقال القيادي في التنظيم إبراهيم الربيش في تسجيل مصور بُث على الإنترنت إن مواطنه السعودي سعيد الشهري الملقب بأبي سفيان الأزدي أصيب ثلاث مرات في غارات جوية استهدفته, وقتل في الرابعة.

كما قال الربيش عن الشهري إنه “تساهل في الاحتياطات الأمنية عند الاتصال بالشبكة مما مكن العدو من قتله”. وأضاف “لقد ترك خلفه جيشا من المجاهدين، والحرب لن تهدأ حتى تدق عظام من أعلن الحرب على الإسلام”.

ويحتل الشهري المرتبة 36 في لائحة تضم 85 مطلوبا للأجهزة الأمنية السعودية, وأُعلن أكثر من مرة عن مقتله في قصف جوي, وكان آخرها ما أعلنته السلطات اليمنية عن مقتله في عملية أمنية يمنية في صعدة في يناير/كانون الثاني الماضي, لكن الشهري نفى ذلك في تسجيل صوتي بث في أبريل/نيسان السابق.

وقال مدير مكتب الجزيرة في اليمن سعيد ثابت إنه يرجح أن سعيد الشهري كان موجودا في منطقة سبق لعناصر التنظيم أن تمركزت فيها مثل حضرموت ومأرب وشبوة.

وأضاف أن نائب قائد القاعدة في اليمن كان يتمتع بشخصية “كارزمية”, واكتسب شهرة كبيرة, ولعب دورا مهما في تجميع عناصر القاعدة, مستبعدا أن يكون لمصرعه تأثير حاسم على التنظيم الذي طردته القوات اليمنية العام الماضي من مناطق كان يسيطر عليها في محافظة أبين جنوبي البلاد.

وقال الربيش في التسجيل المصور إن الشهري أصيب في كلتا يديه وقدميه وفقد إحدى عينيه في ثلاث غارات جوية منفصلة بواسطة طائرات بلا طيار قبل أن يقتل في الرابعة. وأشار إلى أن الشهري خطط لخطف القنصل السعودي في عدن عبد الله الخالدي بهدف مبادلته بمعتقلين في السجون السعودية.

وقد خطف الخالدي في مارس/آذار من العام الماضي, ولا يزال محتجزا لدى التنظيم الذي كان سيفرج عنه في أغسطس/آب من العام نفسه لكنه تراجع عن ذلك في اللحظة الأخيرة وفقا لوسيط قبلي.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*