الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » رفع اسم السعودي ( قاضي ) من لائحة الإرهاب

رفع اسم السعودي ( قاضي ) من لائحة الإرهاب

قضت محكمة العدل الأوروبية بأحقية رجل الأعمال السعودي، ياسين القاضي، في الدفاع عن نفسه وبرفع اسمه من لائحة الإرهاب الأوروبية.

وكان القاضي مدرجاً على لائحة الاتحاد الأوروبي للإرهاب بعد الاشتباه في دعمه أنشطة إرهابية في قضيةٍ أثيرت قبل 10 أعوام.

وأصدرت المحكمة الأوروبية قراراً يعضد قرار الأمم المتحدة السابق القاضي بإلغاء تجميد أموال ياسين القاضي.

وسيمكِّن القرار الأخير رجل الأعمال السعودي من استخدام حقه في المطالبة بالتعويض عما لَحِقَ به من أضرار.

وكشف ياسين القاضي، في تصريحاتٍ لـ «الشرق»، عن نيته عقد اجتماعٍ مع كافة المحامين الموكَّلين للدفاع عنه لدراسة وضع التعويض وكيفية تقديمه

وأوضح القاضي أنه تكبد خسائر كبيرة مادياً ومعنوياً تعدت تجميد أمواله إلى توقف عديد من مشاريعه داخل المملكة وخارجها إما لتعطلها أو لإلغاء العقود أو لإفلاسها إضافةً إلى تشويه سمعته في الخارج أمام الشركات الأجنبية الكبيرة. وكان القاضي وُضِعَ على قائمة الاتحاد الأوروبي للإرهاب بعد أن شملته لائحة للأمم المتحدة للأفراد الذين يُشتَبه أنهم أظهروا تأييداً لأسامة بن لادن بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 مباشرةً وذلك بناءً على معلومات مغلوطة، لكن اتضاح هذا الخطأ لم يضمن معالجته بعد أن أُرسِل اسم القاضي إلى الأمم المتحدة التي لم تمكِّنه من حق الدفاع عن نفسه لعدم وجود آلية تتيح ذلك.

وأكد القاضي أن عدداً من المحاكم في دولٍ عدة أصدرت أحكاماً لصالحه تفيد ببراءته من الانضمام إلى القاعدة وتقضي برفع اسمه من لوائح الإرهاب، وكان بعض هذه المحاكم في باكستان وتركيا وبريطانيا، مضيفاً أن عدداً من الأفراد سلكوا ذات السبيل للدفاع عن أنفسهم. من جانبه، أوضح محامي القاضي، الدكتور منصور الخنيزان، أن أقل تقدير للتعويض يمكن أن يطالب به لصالح موكّله هو مليار دولار.

وقال الخنيزان لـ «الشرق» إن كافة الأحكام الصادرة لصالح القاضي رُفِعَت إلى محكمة العدل الأوروبية وبناءً عليه أصدرت هذا الحكم الذي سيعدُّ سابقة قضائية يمكن الاستناد إليها في كافة القضايا المماثلة. واتهم الخنيزان من سمّاهم المغرضين بالاستماتة لإثبات التهمة على القاضي «إلا أن القانون والنظام فوق الجميع»، حسب تعبيره. وأشار إلى ما سمّاه دوراً مهماً للمملكة في القضية تمثل في تسهيل مهمة فريق الدفاع عن القاضي خارجياً وفي مطالبتها أكثر من مرة، من خلال مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، برفع اسم القاضي من قائمة الارهاب، وتابع «كان للتشاور والتنسيق المستمر أثره الإيجابي في الوصول إلى هذه النتيجة».

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*