السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مصر : لا مصالحة مع الإخوان !

مصر : لا مصالحة مع الإخوان !

رفضت حركات ثورية وأحزاب ليبرالية مصرية، تظاهرت في ميدان التحرير أمس الجمعة في الذكرى الـ 40 لحرب الـ 10 من رمضان ضد إسرائيل، التصالح مع جماعة الإخوان المسلمين بل طلبت محاكمة رموزها بدعوى إرهاب المصريين وتخويفهم.

وقال القيادي في التيار الشعبي، عزازي علي عزازي،، وهو تجمع يساري عضو في جبهة الإنقاذ الوطني، إن التيار يرفض التصالح مع جماعة الإخوان وقياداتها «الدموية التي تنكّل بالشعب وتحرّض على العنف والفتنة».

وأضاف «نحن لسنا بصدد إقصائهم بل هم من سيقصون أنفسهم بأنفسهم بقطعهم الطرق واستقوائهم بالخارج» بعد عزل القوات المسلحة الرئيس المنتمي إليهم محمد مرسي في 3 يوليو الجاري، مشددا على ضرورة التزام الجماعة بمطالب ثورة 30 يونيو.

وانتقد عزازي، في تصريحاتٍ لـ «الشرق»، ما سمّاه استنجاد الإخوان بتركيا والولايات المتحدة، وقال «ما حدث في 30 يونيو ثورة شعب ولن يفيد أي جهد لإجهاضها».

من جانبه، وصف المتحدث باسم تحالف القوى الثورية ما يفعله الإخوان حالياً من تحركات بـ «مضيعة للوقت لأن مرسي لن يعود إلى الحكم»، داعياً كافة الفصائل السياسية إلى إعلاء المصلحة الوطنية فوق المكاسب الشخصية.

في السياق نفسه، استبعد أمين عام الحزب الناصري، أحمد حسن، أن يتصالح الشعب المصري مع جماعة الإخوان لأن قياداتها أطلقت تهديدات ضد الجماهير وهو ما أدى إلى التفرقة بين المصريين، واعتبر أن الحراك الأخير في مصر أسقط جماعة الإخوان التي وصفها بـ «الفاشية».

إلى ذلك، أكد مستشار شيخ الأزهر، محمد عبد السلام، وجوب نبذ العنف وبذل أقصى جهد لإتمام المصالحة الوطنية بين طوائف الشعب المصري.

وفي إطار المصالحة، أوضح السياسي القبطي، عماد جاد، أن حزبه، المصري الديمقراطي الاجتماعي، يسعى إلى المصالحة التي يرعاها الأزهر شريطة عدم التصالح مع المتورطين في جرائم ضد المصريين. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*