السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي .

مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي .

وجه الجيش الجزائري ضربة قوية ومباشرة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بقتل الرجل الثاني في التنظيم . فقد ذكرت قناة النهار الجزائرية أن قوات الجيش قتلت أربعة إسلاميين متشددين بينهم الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أبو الوليد التهامي مساء الجمعة 19 يوليو الجاري . 

وقد تم القضاء على  الإرهابيين الأربعة بالقرب من مدينة سور الغزلان على بعد حوالي 40 كلم جنوب البويرة  . وبحسب مصادر أمنية ، فإن الإرهابيين الأربعة كانوا متجهين إلى ولاية المسيلة على متن مركبة حين تم اعتراض سبيلهم من طرف قوات الجيش الوطني الشعبي بالمكان المسمى “خليفات” حيث تم القضاء عليهم إثر تبادل قصير للرمي بالرصاص.   

و أشار المصدر إلى أنه تم على إثر هذه العملية استرجاع أسلحة مضيفا أنه تم نقل جثث الإرهابيين إلى مصلحة حفظ الجثث بالمؤسسة العمومية الاستشفائية لسور الغزلان . 

وتأكد للسلطات الأمنية الجزائرية أن أحد القتلى هو أبو الهمام . وأبو الهمام، أو جمال عكاشة البالغ 36 من العمر، هو الذراع الأيمن لعبد المالك درودكال زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الناشط في صحراء الساحل الإفريقي. وكان أبو الهمام عين أميرا لإمارة الصحراء منذ 01 أكتوبر 2012 بعد مقتل أميرها السابق نبيل مخلوفي المعروف بنبيل أبو علقمة في حادث سير شمال غاو.

وتقول مصادر إعلامية إنه بقي مرافقاً للمقتول أبي زيد لغاية ساعاته الأخيرة قبل مقتله في جبال الإيفوغاس شمال مالي.

وأبو الهمام، الذي نشط سابقاً في الجماعة المسلحة في قلب العاصمة الجزائرية، غادر إلى صحراء شمال مالي عام 2004. وأولى عملياته العسكرية كانت الهجوم على ثكنة المغيطي العسكرية بموريتانيا 2005 الذي قتل فيه 15 عسكريا ، كما اتهم بالضلوع أيضاً في مقتل الناشط الإنساني الأمريكي كريستوفر ليجيت سنة 2009.

ويحيى أبو الهمام، قائد كتيبة الفرقان المتمركزة في غرب تومبكتو شمال مالي، هو أحد أهم خمس قيادات عسكرية في القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، حسب تنظيمها الداخلي.

وبعد تأكيد فرنسا مقتل القيادي في القاعدة عبد الحميد أبو زيد، أمير كتيبة طارق بن زياد، في معارك شمال مالي، عينت القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي القيادي يحيى أبو الهمام خليفة له.

وقد صنفته واشنطن مؤخراً على قائمة الإرهابيين المطلوبين، بعدما اتهمته بالوقوف وراء العديد من الأعمال الإرهابية في شمال مالي والمناطق المجاورة.

ومعلوم أن   تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي يركز أنشطته في منطقة الساحل إلا أن له وجودا في “مثلث الموت” بشمال الجزائر بين بلدات بومرداس والبويرة وتيزي وزو على بعد مئة كيلومتر شرقي الجزائر العاصمة.

-- خاص بالسكينة:سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*