الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مبادرة جديدة لحل اﻷزمة بمصر .. هل تنجح ؟

مبادرة جديدة لحل اﻷزمة بمصر .. هل تنجح ؟

عرض المجلس القومي لحقوق الإنسان بمصر القيام بدور للوساطة لتحقيق المصالحة، في وقت لقيت مبادرة قدمها الإخوان المسلمون للتوصل لحل للأزمة الحالية رفضا من قبل جبهة الإنقاذ.

وتقدم أعضاء المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر بطلب للقاء رئيس الدولة المؤقت عدلي منصور ورئيس الوزراء حازم الببلاوي للتشاور والتباحث بشأن تطورات الأوضاع الراهنة وعرض القيام بدور رئيسي في تحقيق الوفاق والمصالحة الوطنية.

ودعا المجلس في بيان أصدره أمس الأحد إلى احترام حق المواطنين فى التعبير عن الرأي بحرية والاحتجاج والتظاهر السلمي في ظل حماية السلطات الأمنية، والرفض القاطع لكل صور العنف. وعبر عن أمله في تحقيق التواصل والتوافق المجتمعي دون إقصاء لأحد أو التحريض على أحد مع احترام القانون في جميع الأحوال.

ونوه إلى ضرورة إجراء تحقيقات في كل الأحداث التي وقعت منذ الثالث من يوليو/تموز الجاري، وعرض تلك النتائج على الرأي العام بشفافية كاملة.

وطالب المجلس بالسماح لوفده بزيارة الرئيس المعزول محمد مرسي للتأكد من معاملته وفقاً لمعايير حقوق الإنسان المعروفة, وليتسنى للمجلس الرد على المخاطبات الدولية التي تأتيه بهذا الصدد.

مبادرة للإخوان

من جانب آخر طرحت جماعة الإخوان المسلمين رؤيتها للخروج من الأزمة الراهنة التي تمر بها البلاد، وتتضمن ثلاث نقاط أُولاها احترام إرادة الشعب عبر إنهاء ما سمتها مظاهر الانقلاب العسكري وإعادة الشرعية الدستورية رئيسا ودستورا وبرلمانا.

كما دعت الجماعة الرئيس المنتخب لتنفيذ مبادرة الإصلاح التي التزم بها وفق الدستور الذي أقره الشعب، ويقضي البند الثالث بأن تلتقي جميع القوى الوطنية والسياسية للحوار دون سقف بشأن كل المطالب على أن يلتزم الجميع بما يتم التوافق عليه.

وردت جبهة الإنقاذ التي كانت تقود المعارضين لمرسي سريعا على هذه المبادرة بالرفض، واعتبر عدد من قادتها أن “العجلة لن تعود إلى ما قبل 30 يونيو/حزيران الماضي، وأن الجبهة والأحزاب السياسية والقوى الوطنية لن تجلس مع الإخوان بسبب ممارستهم للعنف والإرهاب على الشعب المصري منذ عزل مرسي”.

وفي خطوة جديدة للتعبير عن رفضهم “للانقلاب العسكري”، أعلن أمس عن تأسيس حركة شبابية لجمع التوقيعات تحمل اسم “رفض”، وقال مؤسس الحركة عبد الله ربيع للجزيرة إن “رفض” دشنت منذ أحداث الحرس الجمهوري وجمعت حتى الآن أكثر من ثلاثة ملايين توقيع رافض للانقلاب.

الببلاوي: نجاح مصر في المرحلة القادمة يتطلب الوفاق (الأوروبية) مصالحة وطنية

من جهتها دعت حركة “تمرد” -التي تتصدر المشهد السياسي في مصر منذ الثلاثين من يونيو/حزيران- إلى جلسة مصالحة وطنية في الجامع الأزهر الشريف الخميس المقبل.

وقال مؤسس الحركة محمود بدر في مقابلة مع الجزيرة إن “تمرد” تدعو كل الحركات الشبابية الثورية وشباب الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية إلى حوار وطني ينهي حالة الانقسام السياسي في البلاد.

وتعهدت الحكومة المصرية من جانبها بالمضي قدما في تحقيق مصالحة وطنية في إطار عملية سياسية شاملة لا تقصي أحدا ولا تستبعد أي فصيل أو تيار.

وأكدت الحكومة، في بيان عقب أول اجتماع لها، اهتمامها بتكريس دولة القانون كمتطلب أساسي للحفاظ على كيان الدولة، وضمان الحقوق والحريات العامة، وتحقيق مبدأ الفصل بين السلطات.

وقال رئيس الوزراء المصري حازم الببلاوي إن نجاح مصر في المرحلة القادمة يتطلب الوفاق، وأكد أنه ليس هناك اتجاه للإقصاء أو تصفية الحسابات.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*