الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الفرع الجزائري للقاعدة: مقتل قيادي واتهام آخر

الفرع الجزائري للقاعدة: مقتل قيادي واتهام آخر

قتلت قوات الجيش الجزائري، أربعة مسلحين خلال عملية شنتها قرب مدينة سور الغزلان بولاية البويرة، 120 كلم جنوب شرق العاصمة الجزائر. ويعتقد أن من بين القتلى أبو الوليد التهامي، نائب الأمير الوطني لتنظيم «القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي”.

انضم التهامي (36 عاما) المنحدر من ولاية سطيف، إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عام 2002 وأصبح مقربا من أمير التنظيم عبد المالك دروكدال.

تنشط حول البويرة مجموعات قليلة العدد تحاول من حين لآخر تنفيذ عمليات تقليدية عبر زراعة قنابل يدوية على الطرق التي تسلكها القوات المسلحة. كما تجري بانتظام مواجهات بين الجيش ومسلحين في محيط العاصمة والولايات الشرقية حيث تعتبر جبال منطقة القبائل من معاقل الإسلاميين.

ويركز هذا الفرع من تنظيم القاعدة نشاطه في منطقة الساحل، لكن يبقي على وجود قوي فيما يعرف بـ”مثلث الموت” شمالي الجزائر بين مدن بومرداس والبويرة وتيزي وزو، على بعد 100 كلم شرقي العاصمة الجزائرية.

اتهامات أمريكية لبلمختار

وفي نفس السياق أعلن المدعي العام الفيدرالي في مانهاتن توجيه اتهامات للقيادي الجهادي الجزائري مختار بلمختار في نيويورك، لمشاركته في الهجوم على منشأة للغاز في الجزائر، ما أسفر عن سقوط أكثر من 30 قتيلا بينهم أشخاص من الجنسيتين الأمريكية والبريطانية.

وتم توجيه ثمانية اتهامات بحق القيادي السابق في تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” على خلفية “مؤامرة ترمي إلى تقديم دعم لتنظيمي القاعدة والقاعدة في المغرب الإسلامي، التآمر لاحتجاز رهائن، وخطف أشخاص محميين دوليا، والتآمر لاستخدام سلاح دمار شامل”.

وترصد السلطات جائزة قدرها 5 ملايين دولار، إلى أي شخص يدلي بمعلومات تؤدي لاعتقال بلمختار والذي يعرف أيضاً بـ”الشيخ الأعور”.

وانشأ بلمختار البالغ 41 عاما نهاية 2012 كتيبته المقاتلة الخاصة باسم “الموقعون بالدماء” للتخلص من وصاية تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الذي انشق عنه في تشرين الأول/أكتوبر 2012 بحسب خبراء.

وفي كانون الثاني/يناير 2013، تبنى بلمختار الهجوم الدامي واحتجاز الرهائن في منشأة آن اميناس في الصحراء الجزائرية ما انتهى بسقوط 38 قتيلا بينهم ثلاثة أميركيين، إضافة إلى مقتل 29 من الخاطفين.

وبعد إعلان تشاد مقتله في نيسان/ابريل، أعلن بلمختار أيضا مسؤوليته عن هجوم انتحاري مزدوج في النيجر أسفر عن حوالي 20 قتيلا في أيار/مايو 2013 ، مهددا باستهداف البلدان المشاركة في التدخل في مالي.

******

المصادر

-فرانس 24 (20/7/2013)   

-جريدة الحياة (20 يوليو 2013) 

-بي بي سي (20/ 7/2013) 

-سي إن إن (20 /7/2013)

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*