الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » فتاوى التحريض تحصد شبابنا

فتاوى التحريض تحصد شبابنا

برر أحد المتهمين في خلية 63 الإرهابية سبب ذهابه للعراق والمشاركة في صراعات خارجية بفتوى من أحد المشايخ، موضحا أنه قدم معلومات للجهات الأمنية عن عدد من التجمعات المحرضة والمشبوهة، وذلك من حسه الوطني وولائه لهذا الوطن وولاة أمره.

وعقدت المحكمة الجزائية المتخصصة أمس جلسة لثلاثة متهمين من خلية 63 ومثل المتهمون 26 مطلق السراح، 37 ــ 44 وبحضور وكلائهم الشرعيين.

وتمسك المتهم 26 والذي يحاكم مطلق السراح بما قدمه في جوابه على التهم الموجهة له من المدعي العام، وعرض ناظر القضية عليه تقرير فحص جهازه الحاسب الآلي وما يحتوي به من مقاطع وأنكر ذلك الفحص مبررا بأن اشتراه مستعملا.

وقدم المدعى عليه 37 مذكرة جوابية كرد على اعترافاته المصدقة شرعا مكونة من 11 صفحة أبرز ما جاء فيها أن خروجه للقتال في العراق جاء بناء على فتوى من أحد المشايخ وذكره بالاسم، وأنكر حمله لمنهج الخوارج التكفيري.

وطلب المدعي العام تعديل طلب بحق المدعى عليه 37 حيث طلب تطبيق المادة السادسة من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية ولم يوجه إلى المتهم أي اتهام في ذلك ليعاقب عليه بموجب نظام الجرائم المعلوماتية فلا مسوغ لتطبيق المادة عليه، حيث تم تعديل ذلك في لائحة الدعوى.

كما وجه ناظر القضية للمدعي العام سؤالا حول وعده في الجلسة السابقة بإحضار بينة على المدعى عليه 44، فقدم 8 شهادات ضده من قبل متهمين معه في نفس الخلية وحرص على حضور التجمعات المحرضة ورغبته للخروج لمواقع الصراع وتدربه على السلاح والمشاركة في التخطيط لاغتيال أحد كبار ضباط المباحث.

وبعرض ذلك على المدعى عليه أنكر ذلك مطالبا المدعي العام بإحضار الشهود وإطلاعه على ردودهم.

وقدم المدعي العام رده على المدعى عليهما 37 و 44 بأن ما دفع به المدعى عليهما عن الأدلة المقدمة ضدهما غير صحيح، بل إنهما مكلفان ومسؤولان عن أقوالهما وأفعالهما والأصل في الإجراءات السلامة وتصديقهما أقوالهما شرعا ينفي تعرضهم للإكراه.

يذكر أن خلية 63 الإرهابية مكونة من 59 سعوديا وثلاثة يمنيين ومتهم من بوركينا فاسو، كانت تسعى لتنفيذ عمليات تخريبية واغتيالات عند بيت الله الحرام، والتخطيط لقتل وخطف عدد من رجال الدولة خلال زيارة أحدهم لجامعة في منطقة مكة المكرمة، وتشكيلهم خلية إرهابية تعمل لخدمة مصالح تنظيم القاعدة الإرهابي وفق أجنداتهم وتهدف لمناهضة الدولة وتدمير مقومات المجتمع وإهدار مقدرات الوطن والخروج المسلح على ولي الأمر.

من جهة أخرى أنكر متهمان من خلية 86 جميع اعترافاتهما المصدقة شرعا، فيما وعد ناظر القضية أحدهما بدراسة طلبهما بإطلاق سراحهما من جديد ويبلغهم في ذلك.

ومثل أمام المحكمة الجزائية المتخصصة أمس المتهمان 10 و 11 من خلية 86 الإرهابية وعرضت عليهما اعترافاتهم المصدقة شرعا، وأقر المدعى عليه 10 بصحة قيامه توسطه لعلاج أحد المصابين العائدين من العراق في عيادة خاصة، نافيا علمه بأن يكون المصاب مطلوبا أمنيا.

وطالب المدعى عليه 11 بتوفير التقارير الطبية لحالته والتسريع في إجراء العملية الجراحية له في القلب، حيث وعده ناظر القضية في كتابة خطاب عاجل بذلك، مبينا له بأن هذا من حقوقه ووفق ما كفله له النظام.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*