الإثنين , 5 ديسمبر 2016

تونس إلى أين ؟؟

قتل شخص مساء أمس الجمعة في مدينة قفصة جنوب غربي تونس في سياق احتجاجات وأعمال عنف متفرقة أعقبت مقتل السياسي المعارض محمد البراهمي، الذي قتل الخميس برصاص “متشدد”، حسب قول وزارة الداخلية التونسية, والذي سيشيع اليوم السبت في جنازة وطنية بالعاصمة.

وقدم شهود في مدينة قفصة روايات متضاربة حول ملابسات سقوط أول قتيل في الاحتجاجات التي تلت اغتيال البراهمي وحول انتمائه السياسي.

فبينما قال شهود إن القتيل ويدعى محمد المفتي (45 عاما) أصيب في الرأس بقنبلة مُدْمعة أثناء تصدي الشرطة لمجموعة من الشبان حاولت اقتحام مقر الولاية (المحافظة), ذكرت صفحة تابعة للحرس الوطني (الدرك) أنه تعرض للاعتداء أثناء محاولته منع عملية اقتحام المقر.

كما تضاربت الروايات بشأن ما إذا كان القتيل -وهو موظف في شركة اتصالات بالمدينة- عنصرا في الجبهة الشعبية (اليسارية) المعارضة التي تقود الاحتجاجات.

وفي وقت لاحق, قالت الرابطة الوطنية لحماية الثورة القريبة من الائتلاف الحاكم بقيادة حركة النهضة إن القتيل من عناصرها, ودعت إلى التظاهر صباح اليوم في شارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة.

وبشكل متزامن تقريبا, حاول محتجون اقتحام مقار محافظات أخرى بينها مقر محافظة الكاف (شمال غرب) حيث تردد أن الشرطة تصدت للمحاولة واعتقلت عددا من الشبان. وجاءت محاولات الاقتحام هذه في ظل إضراب عام دعا إليه الاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر نقابة في البلاد), الذي كانت الاستجابة له متفاوتة حسب المناطق والقطاعات.

وكان محتجون هاجموا أول أمس الخميس مقر محافظة سيدي بوزيد التي ينتمي إليها البراهمي, وأضرموا النار في عدد من مكاتبها, كما حاول آخرون اقتحام مقر محافظة صفاقس الساحلية جنوبي العاصمة.

جنازة وطنية

واندلعت أعمال العنف المتفرقة مباشرة بعد اغتيال البراهمي ظهر الخميس في مدينة أريانة قرب العاصمة بعدة رصاصات.

ومن المقرر أن يشيع جثمان البراهمي صباح اليوم السبت في مقبرة الجلاز وسط العاصمة في جنازة وطنية بحضور سياسيين من المعارضة.

وكانت عائلة البراهمي -الذي أسس حديثا حزبا أطلق عليه التيار الشعبي بعدما كان نائبا عن حركة الشعب القومية الناصرية- قررت دفنه في العاصمة بدلا من مسقط رأسه في مدينة سيدي بوزيد، بعد حسم خلاف بين أفراد بالعائلة في هذا الإطار.

وفي وقت سابق أمر الرئيس منصف المرزوقي رئيس أركان جيش البر بتنظيم جنازة وطنية للبراهمي. وقال مراسل الجزيرة إن أقرباء للبراهمي أعلنوا أنهم لن يستقبلوا أي ممثلين عن الائتلاف الحاكم في البلاد، في حين أعلن الابن الأكبر للبراهمي رفضه استقبال ممثلين عن حركة نداء تونس.

وهناك دعوات لانتقال المشيعين إلى مقر المجلس الوطني التأسيسي بعد انتهاء مراسم التشييع لتنفيذ اعتصام مفتوح أمامه حتى إسقاطه، إضافة لدعوات لتشكيل حكومة إنقاذ وطني ووضع دستور جديد خلال شهرين من قبل خبراء دستوريين.

وأعلن حزب المبادرة المعارض سحب نوابه الخمسة من المجلس, كما أعلن نواب معارضون آخرون أنهم جمدوا عضويتهم في المجلس, وسط تحذيرات من أحزاب الترويكا من مخاطر الدعوات إلى الفراغ.

-- موقع السكينة

التعليقات

  1. تونس الى اين ؟ هذا السؤال يوجه الى تونس حكومة وشعبا .فلو سال التونسيين انفسهم وقالوا لماذا التظاهرات لماذا الاعتقالات والقتل والاغتيالات ؟بالامس القريب قام الشباب يدعو ان حكومتنا لم تحقق اهداف الشعب وثار الجميع في وجهها وتم تنحية الرئاسة وكان من المفروض ان يكون الهدف هو ماتم تحقيقيه ولكن لان الشعب يعمل بلاهدف ولايسعى لمصلحة وطن ولاشعب لم يقتنع برئيسه الذي انتخبه ولم يترك له الفرصة للاصلاح بل اصبح الشعب يموج كالمجنون تظاهرات واغتيالات وطلب تنحي الرئاسة قاسالهم الى اين تتجهون ؟؟؟ الحل ياامة الاسلام والعروبة بسيط جدا :
    ايها الشباب ماهو الهدف الذي بنيتم عليه خطة الاطاحة بالحكومة السابقة وايدكم الشعب ؟ من المعلوم ان الهدف فساد الحكومة السابقة وعدم تحقيق اهداف الشباب والشعب .
    ماهي الحلول التي وضعتوها لمنع الفساد وتحقيق اهداف الشباب والشعب ؟ تجمع الحلول من كل الشباب والشعب وتدرس تحت مظلة الرئيس المنتخب والراي للشباب والشعب بحيث تستخلص الاراء في راي واحد بسيط وسهل التطبيق وموافق عليه الجميع ببمصمة يد من كل مشترك .
    ناخذ القرار ونعطيه الرئيس ونامره ان يتقيد به حرفيا ويجب ان نعلم ان تحقيق الهدف لاياتي الابتوفر المال والوقت والرجال المخلصين الذين يتعهدون بتنفيذ القرار خطوة خطوة بدون ازعاج اوتظاهرات اواحزاب كل تونس شعب واحد مهما اختلفت الاجناس والاديان والاحزاب وننتظر مدة الرئاسة اربع سنوات ولانستعجل ونتابع فاذا تحقق معظم القرار فخطتنا وحكومتنا جيدة 100% ونزرع فيها الثقة ونقف معها صف واحد .الامر الثاني ليعلم الجميع شعب وحكومة ان الامة الاسلامية والعربية اصيبت بمرض خطير جدا وشره مستطير فتن وقتل واغتيال من قبل فئة ارهابية مالحل ان تقف الحكومة والشعب وقفة الشجاع للقضاء عليها واخراجها من الوطن وان يجند الشعب كله ضدهم حتى يستتب الامن لان بالامن التطور والتقدم ورفاهية المواطن فاذا تحقق هذا الهدف نواصل العمل يدا واحدة وحكومة واحدة ولانسمح بتدخل اي كائن في شؤن البلاد .
    الثالث ننظف عقولنا من التفكير في فساد الحكومة السابقة لانه سيدفعنا الى فتن تعيق التقدم والامن وتمنعنا من تحقيق اهدافنا بهذه الطريقة ستتحول تونس وغيرها من الدول الى دول انتاج وتقدم وامن ورفاهية فهل هذه البنود الثلاثة صعبة التطبيق اوتحتاج الى وقت طويل او مظاهرات واحزاب بالعكس حلول بسيطة وسهلة وسبيل للتقدم ورضا الشعب كامل لان القرار اصبح للشعب وليس للحكومة فقط اتمنى لتونس التوفيق وجميع الدول العربية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*