السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » باكستان : هروب أكثر من 230 سجيناً بينهم متشددين

باكستان : هروب أكثر من 230 سجيناً بينهم متشددين

شن عشرات من مسلحي طالبان الباكستانية المدججين بالسلاح هجوماً على سجن شمالي غربي باكستان، في الوقت الذي يستعد فيه البرلمانيون في باكستان لاختيار رئيس جديد للبلاد اليوم الثلاثاءما تسبب في هروب أكثر من 230 سجينا بينهم العشرات من المقاتلين الإسلاميين مساء أمس الاثنين 

واستهدف الهجوم سجن مدينة ديرة إسماعيل خان في ولاية خيبر بختونخوا القريبة من وزيرستان الجنوبية، المنطقة القبلية الباكستانية الحدودية مع أفغانستان والتي تعتبر معقلا لطالبان ومنظمات أخرى مرتبطة بالقاعدة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول باكستاني يدعى مشتاق جادون قوله لتلفزيون “أري نيوز” إن “243 سجينا تمكنوا من الهرب، وإن الشرطة اعتقلت ستة منهم”، موضحا أن ثلاثين من الهاربين من مقاتلي طالبان.

وذكر جادون أن المهاجمين فخخوا السجن بعشرات العبوات الناسفة التي تم تفكيك 14 منها، فيما فرضت السلطات حظر التجول على المدينة.

من جهتها نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مسؤول في الشرطة قوله إن أكثر من عشرة مسلحين ألقوا أولا قنابل يدوية لكسر حلقة الأمن الخارجية ثم شرعوا في إطلاق النيران، فيما ردت الشرطة والقوات شبه العسكرية بإطلاق النار لصد الهجوم.

بداية الاقتحام

وقال جادون إن المهاجمين “دمروا في البداية سيارة مصفحة للشرطة كانت متوقفة أمام المدخل الرئيسي” للسجن فقتلوا اثنين من رجال الشرطة.

وأكد المتحدث باسم الحكومة المحلية في خيبر بختونخوا (شمال غرب) شوكت يوسفزاي أن “الجيش استدعي لصد هجوم المتمردين”، كما تعمل قوات أمن المنطقة المحيطة بالسجن حيث تقع مكاتب أجهزة الاستخبارات ومقار الشرطة على تأمين المكان.

وتبنى الهجوم ذبيح الله شهيد المتحدث باسم طالبان باكستان -الحركة الإسلامية المسلحة التي تقاتل منذ ست سنوات السلطات في إسلام أباد- وقال لوكالة الصحافة الفرنسية إن “150 من مقاتلي طالبان هاجموا السجن المركزي ونجحوا في الإفراج عن 300 سجين”.

ويضم سجن ديرة إسماعيل خان نحو خمسة آلاف سجين، بينهم 300 متمرد اعتقلوا لارتكابهم هجمات على قوات الأمن الباكستانية أو الأقلية الشيعية، بحسب قائد الشرطة المحلية.

يشار إلى أن الهجوم على هذا السجن المركزي هو ثاني اقتحام في المنطقة تنفذه عناصر مسلحة على صلة بتنظيم القاعدة، حيث تمكن أكثر من مائة مقاتل من حركة طالبان من اقتحام سجن في  منطقة بانو، العام الماضي، لتحرير زعيمهم الذي أدين بتهمة محاولة قتل الحاكم العسكري السابق برويز مشرف عام 2003.

-- السكينة + وكالات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*