الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » ملك المغرب يسحب قرار العفو الذي أثار موجة احتجاجات

ملك المغرب يسحب قرار العفو الذي أثار موجة احتجاجات

في خطوة عدها طيف واسع من الناشطين الحقوقيين ، قرر الملك محمد السادس، سحب العفو الملكي الذي سبق وأن استفاد منه المواطن الأسباني دانيال غالفان فينا الذي أدين بـ30 سنة سجنا نافذا بتهمة اغتصاب 11 طفلا مغربيا وتصويرهم بكاميرا رقمية. وجاءت هذه الخطو استجابة لمطالب الحركات الاحتجاجية التي عمت المدن المغربية ، ولم تتوقف حتى بعد إصدار الديوان الملكي بلاغا ينفي فيه علم الملك بالجرائم التي اقترفها مغتصب الأطفال ، ويؤكد أن التعليمات الملكية أُعطيت لفتح تحقيق لمعفة ملابسات إدراج الوحش الآدمي ضمن لائحة السجناء الذين شملهم العفو . 

وذكر بلاغ للديوان الملكي أن هذا السحب الاستثنائي يأتي بقرار من الملك محمد السادس اعتبارا للاختلالات التي طبعت المسطرة، ونظرا لخطورة الجرائم التي اقترفها المعني بالأمر، وكذا احتراما لحقوق الضحايا، يقول بلاغ الديوان الملكي، الذي أضاف أنه تبعا لهذا القرار، فقد أصدر الملك أوامره لوزير العدل والحريات المصطفى الرميد، قصد التدارس مع نظيره الإسباني بخصوص الإجراءات التي يجب اتخاذها عقب قرار سحب هذا العفو.

وكان الملك محمد السادس، قد قرر أمس السبت، فتح تحقيق لتحديد المسؤولين عن العفو الذي استفاد منه، يوم الثلاثاء الماضي، المواطن الأسباني، في الوقت الذي أثار فيه قرار العفو جدلا واسعا في المغرب خلال الأسبوع الجاري، وشهدت العديد من المدن، أول من أمس الجمعة، مظاهرات احتجاجية ضد القرار.

وفي ما يلي نص البلاغ: 

 “قرر صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، سحب العفو الملكي الذي سبق وأن استفاد منه المسمى “دانييل كالفان فيينا” الإسباني الجنسية.

 ويأتي هذا السحب الاستثنائي بقرار من جلالة الملك، نصره الله، اعتبارا للاختلالات التي طبعت المسطرة، ونظرا لخطورة الجرائم التي اقترفها المعني بالأمر، وكذا احتراما لحقوق الضحايا. 

 وتبعا لهذا القرار السامي، فقد أصدر جلالة الملك أوامره المطاعة لوزير العدل قصد التدارس مع نظيره الإسباني بخصوص الإجراءات التي يجب اتخاذها عقب قرار سحب هذا العفو”. 

ويجذر التذكير أنه طبقا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة، فقد تم فتح تحقيق معمق من أجل تحديد المسؤوليات ونقط الخلل التي قد تكون أفضت لإطلاق السراح الذي يبعث على الأسف، مع تحديد المسؤوليات والاختلالات التي أدت إلى إطلاق السراح هذا، الذي يبعث على الأسف وتحديد المسؤول أو المسؤولين عن هذا الإهمال. 

 

-- موقع السكينة ــ سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*