الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » معاهد الجزائر تخرج 300 إمام إفريقي لمواجهة التطرف في دول الساحل

معاهد الجزائر تخرج 300 إمام إفريقي لمواجهة التطرف في دول الساحل

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري بوعبد الله غلام الله أن ما يزيد عن 300 إمام من الدول الإفريقية ومن دول الساحل تخرجوا من المعاهد الجزائرية المتخصصة في تخريج الأئمة.

وأعلن إمكانية أن تستقبل الجزائر عدداً أكبر من الطلبة الأفارقة المتخصصين في الإمامة، عند فتح معهد لتكوين الأئمة في مدينة تمنراست جنوبي الجزائر شهر سبتمبر/أيلول القادم.

وتسعى الجزائر إلى استقطاب علماء الدين الأفارقة ومن دول منطقة الساحل في جوار الجزائر، في مسعى يهدف إلى نشر الدين الإسلامي المتسامح والحد من التطرف ومن المجموعات الدينية المتطرفة والإرهاب.

وكانت السلطات الجزائرية قد ساعدت على إنشاء رابطة علماء الساحل، والتي ضمت علماء من الجزائر والنيجر ومالي وبوركينافاسو والتشاد وموريتانيا، بعد سيطرة المجموعات المسلحة على منطقة شمال مالي في مارس/آذار 2012.

وقال الوزير بوعبد الله غلام الله في تصريح صحافي الأربعاء إن الأشخاص الذين اعتدوا على حرمة شهر رمضان في الساحة العمومية بتيزي وزو، هم ضحايا استعملوا من طرف أشخاص آخرين كانوا يتوقعون تعرض هؤلاء للاعتداء من قبل الشرطة ليتم تصوير الحادثة على أنها اعتداء على الحريات الفردية.

وتساءل المسؤول الجزائري عن خلفيات الذين أعلنوا من أوروبا تضامنهم مع المجموعة التي اعتدت على حرمة شهر رمضان الكريم.

وكانت مجموعة من 250 شخصا قد قامت بإفطار علني في نهار يوم رمضان السبت الماضي، احتجاجاً على غلق السلطات لمقهى كان مفتوحاً في نهار رمضان، في بلدة تيقزيرت بولاية تيزي وزو شرقي الجزائر.

وأكد الوزير غلام الله أن عدد النسخ من المصحف الشريف التي ظهرت بها أخطاء في ترتيب الصفحات في الطبعة التي أصدرتها الوزارة قبل فترة قصيرة تقدر بحوالي 500 نسخة فقط من بين 10 آلاف نسخة من الحجم الكبير، وذلك في رد على ما ذكرته صحف زعمت أن الأخطاء مست 200 ألف نسخة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*