الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » التركي : لا نترصد لأحد ونلاحق من تدينهم الأدلة

التركي : لا نترصد لأحد ونلاحق من تدينهم الأدلة

جدد اللواء منصور التركي المتحدث الأمني بوزارة الداخلية السعودية في المؤتمر الذي عقد في نادي ضباط قوى الأمن في الرياض موقف الوزارة الرافض لأي عمل تحريضي أيا كان مصدره.  

وقال اللواء منصور التركي في رده على سؤال حول الموقف الأمني من “الخطباء المحرضين”، “هذا من اختصاص وزارة الشؤون الإسلامية.. ولكن بالمجمل نحن لا نترصد لأحد ونلاحق من تدينهم الأدلة”. وأضاف “مخالفة الأنظمة لا علاقة له بمن تكون، إماما أو معلما، أو سائقا، أو طالبا”.. جاء ذلك الموقف، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اللواء التركي لتسليط الضوء على نتائج تنفيذ مهام رجال الأمن في مكافحة جرائم تهريب وترويج المخدرات خلال الأشهر الـ5 الماضية، والتي شهدت الكميات المضبوطة خلالها من أقراص الإنفيتامين ارتفاعا كبيرا مقـارنة بما كانت عليـه خلال الأشهر الـ4 الأولى من هذا العام.

وفيما تحقق السلطات الأمنية في منطقة جازان بشكوى تعرض وفاة مواطن بعد تعرضه للضرب على يد رجال مكافحة المخدرات، علق اللواء التركي على هذه الحادثة بالقول “الطب الشرعي هو الفيصل في ادعاءات التعذيب، كما أن هنـاك توجيهـا من أمـير المنطقة بالتحقيق في هذه القضية، وبشكل عام فإن رجال الأمن لا يمكن أن يتعاملوا بشيء من القوة إذا لم يكن الموقف يستدعي ذلك”، مجددا التأكيد أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته، داعيا إلى عدم الاستعجال في إطلاق الأحكام المسبقة. يأتي ذلك، فيما أعلنت وزارة الداخلية في بيان تفصيلي أمس، عن حملـة مكافحة المخـدرات التي تـمت خـلال الأشـهر الـ5 الماضية. 

وكشف التركي، أن الفترة الفائتة شهدت محاولة اختراق للسياج الأمني على الحدود الشمالية ضمن محاولات تهريب المخدرات، كما تم خلالها إحباط تهريب 2 كجم من الكوكايين عبر اثنين من حملة الجنسية النيجيرية.

وبلغ عدد من ألقت السلطات الأمنية القبض عليهم خلال محاولة تهريب وترويج المخدرات 991 متهما، بلغت نسبة السعوديين منهم 34%، واليمنيين 20%، والإثيوبيين 5%، فيما توزع البقية على 31 جنسية أخرى عربية وآسيوية وأفريقية. العمليات الأمنية التي أسقطت مروجي الشر، شهدت مقاومة شرسة، طبقا للواء التركي، نجمت عنها إصابة 19 من رجال الأمن، ومقتل وإصابة 14 من مهربي ومروجي المخدرات.

وأوضح المتحدث الأمني بالداخلية عن وجود علاقة وثيقة بين مهربي المخدرات وتهريب السلاح. وقال “إن غالبية القطع التي تضبط بحوزتهم عادة ما تكون مهربة”. 

ويرى اللواء التركي أن استعداد جماعـات التهريب والترويج بالتزود بالأسلحة عائد لمعرفتهم أن القبض عليهم قد يترتب عليـه إيقاع عقوبة مشددة وهي المنصوص عليها شرعا ونظاما لدى الدولة. وشهدت عمليات تهريب أقراص الإنفيتامين إلى المملكة ارتفاعا بمقدار 9 أضعاف خلال الأشهر الـ5 الماضية عما كانت عليه في الأشهر الأربعة التي سبقتها. وعلق التركي على ذلك بالقول “يبدو أن المهربين كانوا في بداية العام يختبرون عددا من الطرق والوسائل البديلة لتمرير هذه الكميات إلى المملكة”. وأبان اللواء التركي أن وتيرة محاولات تهريب الحشيش المخدر عبر السواحل الغربية وخصوصا قبالة جازان ومكة المكرمة، شهدت ارتفاعا خلال الفترة الماضية. وعن تفسـير ذلك، رد المتحدث الأمني على سؤال “الوطن” بقوله “إن عمليات تهريب الحشيش كانت تتركز على الحدود الجنوبية، غير أن المهربين يسعون بين الحين والآخر إلى اختيـار بعـض الطـرق البديلة.. ولكن رجال الأمن أثبتوا جاهزيتهـم واستعدادهم في مواجهة المهربين عبر أي طريق يسلكوه”. وعمـا إذا كان ثبت لدى السلطـات الأمنية تورط عدد من النسـاء في عمليات تهريب المخدرات، قال اللواء التركي “من النادر جـدا أن تشارك المرأة في التهريب.. عـادة ما يستغل النساء والأطفـال في نقل المخـدرات لتغطية على هـذه الجريمة”.

ولدى سؤال المتحدث الأمني حول توقعاته في حال توجيه ضربة عسكرية لسورية ومدى تأثر عمليات التهريب بها، قال “لا يمكن أن يؤثر ذلك في الحد من عمليات تهريب المخدرات إلى المملكة، بدليل أنها لم تتأثر بما حدث في بعض الدول العربية من اضطرابات، فضلا عن عدم وجود حدود مشتركة بين المملكة وسورية.. ولن ننتظر أن تحدث ضربة لكي نعول عليها في مسألة خفض التهريب”.

وعن إجمالي المخدرات والأموال وعدد المتورطين في العمليات التي تمت مباشرتها منذ بداية العام وحتى شهر رمضان، قال اللواء التركي، إن عدد المتهمين في مثل هذا النوع من القضايا بلغ منذ بداية العام الحالي 1825 متهما، وبلغت القيمة السوقية للمضبوطات 4 مليارات ريال، وبلغ عدد المبالغ المضبوطة مع تلك الجماعات 52 مليون ريال.

-- موقع السيكنة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*