الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تفاصيل التحضير لأضخم هجوم إرهابي لـ"لموقعون بالم"

تفاصيل التحضير لأضخم هجوم إرهابي لـ"لموقعون بالم"

كشف تنظيم “المرابطون” الذي تشكل حديثا بعد اندماج جماعة “الملثمون” مع تنظيم “التوحيد والجهاد” في غرب إفريقيا بعضا من تفاصيل العملية الإرهابية الكبيرة التي استهدفت في 16 يناير الماضي منشأة النفط بتيقنتورين في منطقة عين أميناس بولاية اليزي جنوبي الجزائر .

وقالت وكالة “نواكشوط للأنباء” إنها حصلت على شريط حصري لتنظيم ” المرابطون” يعرض بعض تفاصيل التحضير لأضخم هجوم إرهابي نفذته كتيبة “الموقعون بالدماء”، التي كانت تتبع “الملثمون” بقيادة مختار بلمختار، بالتنسيق مع “الجهاد والتوحيد” في 16 يناير الماضي، واستهدف منشأة النفط بعين أميناس بولاية اليزي جنوبي الجزائر .

ويظهر في الشريط عناصر المجموعتين اللتين نفذتا عمليتي عين أميناس في الجزائر، بينهم عدد من الانتحاريين، الذين يعتقد أنهم كانوا على استعداد لتنفيذ تفجيرات انتحارية، داخل المنشأة النفطية، فيما لو حاول الجيش الجزائري القيام بالهجوم على المسلحين بعد احتلالهم المنشأة النفطية .

وكانت مجموعة إرهابية قد نفذت في 16 يناير الماضي هجوما استهدف منشأة لمعالجة الغاز تديرها شركة سوناطراك الجزائرية بالشراكة مع بريتش بتروليوم البريطانية وستات ويل النرويجية، واحتجزت ما يقارب 800 رهينة بينهم 132 رهينة أجنبي .

وتدخلت القوات الخاصة للجيش الجزائري في اليوم الموالي للهجوم الإرهابي، وتمكنت من تحرير أكثر من 700 عامل بين جزائري وأجنبي، ومقتل 37 رهينة أجنبي وجزائري واحد ومقتل 32 مسلحا وإلقاء القبض على ثلاثة مسلحين .

وأعلنت وزارة الدفاع الجزائرية حينها عن إصابة 12 عنصراً من الجيش الجزائري خلال هذه العملية العسكرية التي وصفت بالبطولية.

وقالت الوكالة إن الشريط الجديد يتضمن أكثر من 50 دقيقة من المشاهد، ويظهر فيه زعيم التنظيم مختار بلمختار، وهو يشرف على عمليات تدريب المسلحين، وفي صور تجمعه مع عبدالحميد أبو زيد القيادي في القاعدة الذي قتل خلال قصف للطيران الفرنسي شمال مالي.

وأكد التقرير أن الشريط الذي حصلت عليه، يسمي عددا من المسلحين من جنسيات مختلفة، بينهم مهاجر المصري، والبتار المصري، وعزام التونسي، وأنيس التونسي، وإبراهيم الطارقي، وببكر ولد محمد الحسن المكنى جعفر الصحراوي، ومحمد المحظي المكنى فاروق التونسي، وأسامة عكار المكنى مهند التونسي، ومحمد الهاشمي عبدالمجيد المكنى أبوعبد الله السوداني، ومنتصر المغربي، وسلمان الصحراوي، وخبيب الأنصاري الطارقي، وجعفر الأنصاري الطارقي، وكمال عبدالله المكنى أبو علي النيجري.

وبحسب نفس المصدر، يظهر عدد من الانتحاريين الذين نفذوا بسيارتين مفخختين، الأولى استهدفت أكاديمية عسكرية للجيش النيجري في أغاديز، واستهدفت الثانية مجمعا لاستخراج اليورانيوم تابعا لشركة آريفا الفرنسية في مدية آرليت شمال النيجر، وهم يتحدثون عن انطباعاتهم وتحضيراتهم قبل التنفيذ.

ويظهر الفيديو زعيم التنظيم مختار بلمختار وهو يودعهم ويعطيهم التعليمات الأخيرة قبل التنفيذ، ويظهر عملية تفجير عربة فرنسية شمال مدينة غاوا خلال شهر رمضان الماضي، وانسحاب الجماعات الإسلامية من المدن.

وذكر تقرير الوكالة الموريتانية أن التسجيل يبرز سيطرة عناصر التنظيم على مدينة غاو وبعض مناطق إقليم أزواد في مارس2012 ، ومشاهد من المواجهات الدامية التي وقعت بين كتيبة الملثمون وجماعة التوحيد والجهاد من جهة، والحركة الوطنية لتحرير أزواد من جهة أخرى في مدينة غاوا منتصف عام 2012.

وفي التسجيل الذي وصفته الوكالة بأنه عالي الجودة، يتوعد القائد الميداني لجماعة “الملثمين” عمر ولد حماه، وهو يتحدث بالفرنسية وخلفه عدد من المقاتلين متوعدا فرنسا، ويهدد بضرب المصالح الفرنسية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*