الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مقتل 15 شخصاً في نيجيريا

مقتل 15 شخصاً في نيجيريا

رحى الإرهاب والتطرف  في نيجيريا لم تتوقف عن الدوران وإسقاط العشرات من الضحايا في عملية إرهابية رغم الدعوات للحوار الذي أطلقتها الحكومة من أجل وقف العنف . وتصر جماعة بوكو حرام المتطرفة على مواصلة إجرامها في حق الدولة والمواطنين دون مراعاة الأماكن ( مساجد ، أسواق ، مدارس ، كنائس ، مقرات الأمن ، أحياء شعبية الخ)  ولا حتى الأطراف المستهدفة . إذ لا مبرر على الإطلاق لقتل المصلين في المساجد أو الكنائس أو الأسواق أو الآمنين في مساكنهم لا يحملون سلاحا ولا يملكون سلطة . لكن عقائد التطرف لا تميز بين المدنيين والعسكريين ، فجميعهم مستهدفون . بهذه العقائد التدميرية ، هاجم مسلحون ينتمون لجماعة بوكو حرام ، يوم الخميس 5 سبتمبر الحالي ، سوقا بشمال نيجيريا وأطلقوا النار  على المواطنين ما أدى إلى مقتل 15 شخصا على الأقل. وقال أحد السكان إن المسلحين أتوا إلى السوق على متن شاحنات أو سيرا على الأقدام للإفلات من مراقبة الشرطة. وترفض جماعة بوكو حرام المتطرفة أي حوار مع الحكومة، وتؤكد أنها تقاتل من أجل إقامة دولة إسلامية في شمال نيجيريا. وتقع مدينة غاجيران على بعد حوالي 85 كلم من مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو المعقل التاريخي لبوكو حرام والتي كانت مسرحا للعديد من الهجمات من النوع نفسه في الأسابيع الأخيرة.

وفي حديث مع الصحافيين في مايدوغوري، روى سكان من غاجيران أن مسلحين قدموا أنفسهم على أنهم تجار للدخول إلى سوق المدينة.وقال احد السكان ويدعى إبراهيم بولاما “جاء البعض منهم على متن شاحنات وآخرون أتوا سيرا على الأقدام للإفلات من مراقبة الشرطة عند مدخل المدينة”.ثم “اختلطوا بالتجار” قبل أن يفتحوا النار في السوق ويقتلوا 15 شخصا.

ومنذ منتصف أيار/مايو المنصرم ، يشن الجيش النيجيري هجوما في هذه المنطقة في محاولة لوضع حد لحركة التمرد الإسلامية. كما قامت الحكومة بسحب حوالي 700 جندي من أصل 1200 الموجودين في شمال مالي ضمن القوة الأممية التي تتولى مساعدة الحكومة على بسط سيادتها على الشمال وطرد التنظيمات الإرهابية التي كانت تسيطر على إقليم أزواد . وقامت الحكومة النيجيرية بسحب هذا العدد لدعم الجيش في حربه على الإرهاب . لكن يظهر أن الحكومة النيجيرية فشلت في تطويق خطر الإرهاب والتصدي له بكل حزم وقوة . ففي كل مرة يسقط القتلى بالعشرات . 

ومعلوم أن أعمال العنف التي تقوم بها بوكو حرام  أسفرت عن سقوط 3600 قتيل منذ 2009 بحسب منظمة هيومن رايتس ووتش غير الحكومية.

وترفض جماعة بوكو حرام أي حوار مع الحكومة وتؤكد أنها تقاتل من اجل إقامة دولة إسلامية في شمال نيجيريا.

ونيجيريا الدولة الأكثر عددا للسكان في إفريقيا مع 160 مليون نسمة، مقسمة بالتساوي بين مسيحيين غالبيتهم في الجنوب ومسلمين غالبيتهم في الشمال.

-- موقع السكينة + سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*