الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » رسالة إيرانية لميليشيات عراقية باستهداف المصالح الأمريكية

رسالة إيرانية لميليشيات عراقية باستهداف المصالح الأمريكية

ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية أن الولايات المتحدة التقطت أمراً أصدره مسؤول إيراني إلى مقاتلين في العراق لمهاجمة المصالح الأميركية في بغداد إذا شنت حكومة الرئيس باراك أوباما هجوما عسكريا في سوريا.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين، لم تسمهم، قولهم إن السفارة الأميركية في بغداد هدف محتمل. وأضافت أن المسؤولين لم يصفوا نطاق الأهداف المحتملة المشار إليها.

وقالت “وول ستريت جورنال” إن الرسالة الإيرانية التقطت في الأيام الأخيرة، وجاءت من رئيس فيلق القدس التابع للحرس الثوري.

وأوضحت أن الرسالة طلبت من ميليشيات شيعية تساندها إيران في العراق أن تكون على استعداد للرد بقوة بعد أي هجوم عسكري أميركي على سوريا.

ومن ناحية أخرى، أصدرت وزارة الخارجية تحذيرا للمواطنين الأميركيين يحثهم على تفادي السفر إلى العراق إلا للضرورة.

وجاء في التحذير أن “السفر داخل العراق ما زال محفوفاً بالمخاطر بالنظر إلى الوضع الأمني”.

وقالت الوزارة إن العديد من الجماعات المتشددة، ومنها جناح القاعدة في العراق، ما زالت نشطة، وإن “النشاط الإرهابي والعنف الطائفي مستمران في مناطق كثيرة من البلاد على مستويات غير مسبوقة منذ عام 2008”.

-- موقع السكينة

التعليقات

  1. ذا اراد الله ان يفضح امة كشف عنها ستره عليها وايران امة تجردت عن كل مبادي الانسانية واذاقت الشعب العراقي ويلات القتل والتفجير باسم الاسلام والاسلام منها بريء وقد كشف الله خططاها العدوانية الخبيثة برسالة ارسلتها الى اعوانها الشياطين في العراق ليدمروا المصالح الامريكية ممايدل ان جميع قتلى العراق من اعوانها في العراق فلآن الفرصة سانحة لشعب العراق ان يطالب ايران بكل دم اهريق بدون حق مشروع ام ان المسلمين لايستطيعون طلب محاكمتها كل يوم فاجعة تفجير وسببها ايران فهل اخذت وكالة على الانتقام من المسلمين ام ان المسلمين عاجزين ان يتقدموا بشكوى على ايران لوقف استهتارها وتبجحها بتدمير بلاد المسلمين ان ايران قد تجاوزت الحدود ولابد من وقفة جادة لها ليعيش العالم في استقرار وامن فبلد عربي مثل العراق يعجز الشعب ان يطالب باقل حقوقه من دولة لاتريد لهم امن ولااستقرار انه ظلم عظيم وسكوت لايليق .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*