الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » توصية بمنع منظمات مناهضة للمسلمين بميانمار

توصية بمنع منظمات مناهضة للمسلمين بميانمار

أصدرت لجنة عينتها حكومة ميانمار توجيهات لمنع تشكيل منظمات مرتبطة بحركة بوذية متطرفة تستهدف الأقلية المسلمة التي تعرضت هذا العام والذي قبله لهجمات أوقعت في صفوفها مئات القتلى وشردت عشرات الآلاف.

وتوصي التوجيهات الصادرة عن اللجنة في الثاني من هذا الشهر، السلطات بعدم السماح بتشكل منظمات ترتبط بـ”حركة 969″ التي يقودها رهبان بوذيون.

وتدعو هذه الحركة إلى التضييق على الأقلية المسلمة التي تقول تقديرات إنها تشكل 5% من عدد سكان ميانمار البالغ نحو ستين مليونا، عبر وسائل مختلفة من بينها مقاطعة المسلمين تجاريا، فضلا عن عدم تزويج رجالهم بوذيات.

وتروِّج الحركة لمثل هذه الدعوات بواسطة أقراص مدمجة، كما أن شعارها يوضع على كل منتج في البلاد ليعرف الزبائن أنها تجارة مملوكة لبوذيين.

وقال نائب رئيس اللجنة المشكلة من الحكومة إن اللجنة لم تعترض على نشاط الرهبان “الدعوي”، لكنها أشارت إلى التجاوزات التي تقوم بها حركة 969.

وصعدت هذه الحركة بقوة مع تفاقم أعمال العنف ضد مسلمي الروهينغا الذين لا تعترف السلطات بمواطنتهم، وتقول إنهم مهاجرون من بنغلاديش المجاورة.

واندلعت في صيف العام الماضي أعمال عنف بين بوذيين ومسلمين في مقاطعة أراكان (راخين بالبورمية) غربي البلاد، مما أدى إلى مقتل وجرح مئات الأشخاص أغلبيتهم الساحقة من أقلية الروهينغا.

وتعرضت الأقلية المسلمة في مارس/آذار الماضي لأعمال عنف من بوذيين متطرفين في مدينة ميختيلا في وسط البلاد مما أدى إلى مقتل عشرات السكان المسلمين، فضلا عن حرق مساجد ومدارس وممتلكات خاصة.

ومنذ يونيو/حزيران من العام الماضي أوقعت أعمال العنف العرقية في ميانمار ما لا يقل عن 237 قتيلا، وشرَّدت أكثر من 150 ألف شخص، وكان غالبية الضحايا والمشردين مسلمين.

وقضت الأسبوع الماضي محكمة في ميانمار بسجن شاب مسلم في الثامنة عشرة، سبع سنوات بتهمة محاولة اغتصاب امرأة بوذية نهاية الشهر الماضي. وأثار الاتهام أعمل عنف ضد المسلمين في منطقة ساغينغ شمال غربي البلاد.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*