الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » المغرب : اعتقال مدير موقع "لكم"

المغرب : اعتقال مدير موقع "لكم"

أمرت النيابة العامة ، صباح اليوم الثلاثاء 17 سبتمبر الجاري ، باعتقال الصحافي علي أنوزلا مدير موقع لكم، بسبب بث موقعه شريط فيديو لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي يحرض على الإرهاب ضد المغرب .و ذكر بلاغ للوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط أن النيابة العامة أمرت الشرطة القضائية بإيقاف المسؤول عن موقع “لكم” الالكتروني، قصد البحث معه على إثر نشر الموقع لشريط منسوب لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، تضمن دعوة صريحة وتحريضا مباشرا على ارتكاب أفعال إرهابية بالمغرب . وأضاف البلاغ  أنه “سيتم ترتيب الآثار القانونية الملائمة على ضوء نتائج البحث المأمور به .وكان موقع “لكم” بث شريط فيديو مدته 48 دقيقة يستهدف المغرب ويحرض الجهاديين على تنفيذ أعمال إجرامية تزعزع استقرار الوطن وتضعف قدراته الدفاعية التي ظلت تتصدى لمخططات التنظيمات الإرهابية الرامية إلى جعله قاعدة خلفية لتنظيم القاعدة . ويزداد التركيز على المغرب من طرف تنظيم القاعدة لأنه البلد الوحيد في شمال إفريقيا نجح في تفكيك ما لا يقل عن 120 خلية إرهابية منذ سنة 2003 ، تاريخ تنفيذ تفجيرات انتحارية بالدار البيضاء أسفرت عن مقتل 45 شخصا بمن فيهم 15 إرهابيا 

وحسب التفاصيل المستقاة من محيط عبي  أنوزلا، فقد تم اعتقاله على الساعة السابعة صباحا، حيث حلت سيارة للأمن الوطني بها أزيد من 15 عنصرا، فاقتادوه في بادئ الأمر إلى مقر الجريدة الإلكترونية.

ويحكي أحد الصحفيين أن الجميع تفاجأ بقدوم أنوزلا مرفوقا برجال الشرطة، حيث كان مقر الموقع خاليا باستثناء أحد العاملين به، لتباشر العناصر الأمنية تفتيش مقر الجريدة، بل وصادرت كل الحواسيب الموجودة في المكتب وخصوصا أجهزة الوحدات المركزيةLes unités centrales ، واستمر البحث إلى حدود الساعة التاسعة والنصف من صباح نفس اليوم، ليتم اقتياد علي أنوزلا إلى مقر الفرقة الوطنية بالدار البيضاء حيث  تم استنطاقه.

ومن جهته ، رفض مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، التعليق على اعتقال علي أنوزلا المسؤول عن موقع “لكم” الالكتروني .

وقال الخلفي لموقع  Le360 إنه لا يملك أي معطيات، واكتفى بالقول “عليكم العودة إلى بلاغ الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، هناك تجدون التفاصيل ولا تعليق لدي على الموضوع”.

وحين سؤاله عن تصريحاته يوم الاثنين، أثناء تقديم حصيلة الحكومة والتي اعتبرها ايجابية، وقوله إن عدد الصحافيين المعتقلين في عهد الحكومة الحالية أقل مقارنة بالحكومات السابقة، رد الخلفي بأن الحصيلة التي قدمها تخص سنة 2012، ولا علاقة لها حاليا باعتقال علي أنوزلا.

وعن ما إذا كانت وزارته الوصية على الصحافيين، ستتدخل وتشرح للرأي العام حقيقة اعتقال أنوزلا، قال الخلفي “وزارتي ليست وصية عليه ولا على أي أحد”

 

-- موقع السكينة ــ سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*