السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اسبانيا : تهديد إرهابي ضد حكومة كاتالونيا

اسبانيا : تهديد إرهابي ضد حكومة كاتالونيا

هددت مجموعة إسلامية متطرفة تسمى Africamuslima، وهي جماعة جهادية تابعة لتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي ، بارتكاب هجمات إرهابية في كاتالونيا ، وهي منطقة تتمتع بالحكم الذاتي في شمال شرق إسبانيا وتضم أكبر تجمع للإسلاميين المتشددين في أوربا ؛ هددت بتنفيذ أعمال إرهابية انتقاما من الحكومة المحلية  بتقديم مشروع قانون يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العمومية . وتسعى السلطات الإسبانية إلى زيادة المراقبة على أنشطة السلفيين الراديكالية الذين يسعون إلى فرض الشريعة الإسلامية في إسبانيا وأجزاء أخرى من أوروبا .

وكاتالونيا – هي منطقة يقطنها  7.5 مليون شخص ، وتضم أكبر عدد من المسلمين في إسبانيا ويقدر ب 450000 شخص ، وينحدرون من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا و جنوب آسيا .

وقد زادت هذه التهديدات الإرهابية من قلق السلطات الإسبانية ، خصوصا وأن التيار الجهادي يرفع شعار استعادة الإمبراطورية الإسلامية ، وهو ما يعني استرجاع الأندلس من حكم الإسبان .

ووفقا للمركز الوطني للاستخبارات في إسبانيا [ INC ] ، فإن منطقة كاتالونيا يوجد بها آلاف من السلفيين المتطرفين، الذين يمثلون أكبر تهديد للأمن القومي لإسبانيا .

ونظرا لهذه التهديدات الإرهابية المتزايدة ، رفع المسئولون في كاتالونيا من جهودهم لتشديد المراقبة على الجماعات المتطرفة في المنطقة . ففي 27 أغسطس المنصرم ، قامت  الشرطة الكاتالونية  (المعروف محليا باسم Mossos D ‘ Esquadra)  ) بإحصاء وتسجيل النساء اللواتي يرتدين  النقاب أو البرقع . 

ووفقا لوسائل الإعلام المحلية ،فإن وزير الداخلية في الحكومة الكاتالونية ، رامون إسبادلرRamon Espadaler  ، واعتقادا منه بأن هذه الملابس يمكن أن تكون مؤشرا على مدى انتشار السلفية الجهادية في كاتالونيا ،  أمر أعضاء الشرطة  بكتابة تقرير في كل مرة يرون فيها حالة جديد ترتدي البرقع أو النقاب .

وقال الوزير إن هذه المبادرة من شأنها المساعدة على وضع ” قائمة من المؤشرات تساعد على رصد تطور ظاهرة التطرف “.  كما حذر من وجود خطر  التطرف في المناطق التي يقطنها المسلمون  من كاتالونيا ؛ لهذا شدد على أن جمع البيانات عن البرقع و النقاب سيفرض على الشرطة أن تظل يقظة .

وتجدر الإشارة إلى أنه  يوم 18 يوليو الماضي  ، وافق البرلمان الكاتالوني على إيداع مشروع قانون يحظر ارتداء أغطية الوجه مثل البرقع أو النقاب في أي مكان عام . ومن المتوقع أن يكون جزءا من القانون الجديد المنظم  للأماكن العامة الذي سيقدم إلى البرلمان في أوائل عام 2014 . 

ولتجنب اتهامها باستهداف المسلمين ، تسعى وزارة الداخلية في كاتالونيا إلى جانب فرض حظر على النقاب ، توسيع الحظر ليشمل كل ما يمكن أن يغطي الوجه ، بما في ذلك الأقنعة و خوذات الدراجات النارية في الأماكن العامة .

لهذا ، فمشروع القانون القاضي بحظر النقاب أثار غضب الجهاديين السلفيين ، الذين عقدوا العزم على كسر أي مقاومة لظهور الإسلام في إسبانيا . ففي وثيقة من ثلاث صفحات صدرت في  28 أغسطس  المنصرم ، أعلنت الجماعة المتطرفة  Africamuslima   أنها تدين ” الإجراءات النازية لحكومة كتالونيا ” وحذرت  من أن الإجراءات الرامية إلى ” جعل المسلمين كبش فداء للفشل الاقتصادي و المؤسسي لكاتالونيا ” عبر حظر النقاب والبرقع ” لن تمر بدون عقاب ” .

وتخلص الوثيقة إلى حث وسائل الإعلام والنخبة السياسية والثقافية لكاتالونيا على الابتعاد  عن الخطاب العنصري وكراهية الأجانب الذي يشيع ” الخوف من الآخر “.

كما حذرت الجماعة المتطرفة في وثيقتها من أن ” إلقاء اللوم على المسلمين لن يحل المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها المنطقة ، بل سوف يجلب على الحكومة الشر ” . وتضيف الوثيقة : ” التدابير المتخذة ضد النساء المسلمات ستؤدي إلى تنفيذ هجمات مرتدة ضد المصالح الكاتالونية داخل وخارج كاتالونيا . “

والوثيقة التي أصدرتها الجماعة المتطرفة تحمل توقيع رجل يدعى كريم المغربي ، الذي ، وفقا لمحللي الاستخبارات الاسبانية ، يعيش في كاتالونيا ، نظرا لمعرفته بالقضايا الاجتماعية في المنطقة .

ودفعا لكل تهمة بمحاربة الإسلام ، قال وزير الداخلية الكاتالوني ، إن خطة حظر النقاب ليس لها أي علاقة مع الدين. إنها ليست الحظر العام ولا تمس بالحقوق الأساسية ” . وأضاف: ” نحن نريد التحسيس… و إيجاد توافق في الآراء بعد مناقشة متأنية دقيقة و واضحة . “

 

-- موقع السكينة ــ سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*