الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » داعش : إيران ساهمت في تأسيسها والأسد استغلها

داعش : إيران ساهمت في تأسيسها والأسد استغلها

قال محمد السرميني عضو المكتب الإعلامي في الائتلاف الوطني السوري : إن تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حول النظام السوري لا تعبر عن حقيقة الموقف الروسي الذي يوافق على رحيل الأسد، واعتبر أن هذه التصريحات تأتي في سياق من مساومات لرفع ثمن هذا الرحيل لبشار وفريقه الحاكم، وأشار إلى أن ذلك سيتضح جليا في اجتماع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بالإضافة إلى الوزير الروسي لافروف في 28 من سبتمبر الحالي، وأكد أن ما سينتج عن هذا الاجتماع سيظهر حقيقة الموقف الروسي من الأسد.
وحول التصعيد العسكري الذي ينتهجه النظام في دمشق وريفها ومناطق أخرى اعتبر الرسميني أن الأسد لا يحكم سوريا والقرارات تُملى عليه من الخارج، واعتبر السرميني أن الأسد ليس أكثر من دمية في مسرح العرائس، وهو ليس صانع القرار في سوريا، وأضاف أن الأسد يدرك تماما أنه سيرحل، وأشار السرميني إلى أن بقاء الأسد حتى الآن في حكم سوريا، إنما يعود لقرار حلفائه وبشكل خاص روسيا، التي تريد انتزاع أكبر قدر من المكاسب قبل الرحيل، وأكد أن لديهم معلومات تفيد بأن الأسد بعث برسالة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بويتن قبل عام أبلغه فيها أنه على استعداد للرحيل مع المقربين منه وأنه غير قادر على الاستمرار في المعركة، إلا أن بوتين طلب منه البقاء في دمشق.
وتعليقا على الدور الذي تلعبه جبهة النصرة وتنظيم دولة العراق والشام في سوريا أوضح عضو المكتب الإعلامي أن لديهم معلومات أكيدة أن كثيراً من الشخصيات في هذين التنظيمين على علاقة مع أجهزة مخابرات النظام، وأن المخابرات الإيرانية لها دور في تأسيس تنظيم دولة العراق والشام الإسلامية وأن هذين التنظيمين يخدمان مصالح النظام، وأشار إلى أن النظام عندما عجز عن السيطرة على المناطق التي تخضع للجيش الحر والفصائل التي تعمل تحت لوائه، اضطر إلى إيجاد هذه الجماعات التي تأخذ الشكل الإسلامي لتخترق هذه المناطق وتسيطر عليها، وكثير من المراقبين يتساءلون عن مصادر تمويل وتسليح هذه الجماعات (دولة العراق والشام ضد النظام وجبهة النصرة)، وأضاف السرميني أن هناك أيضا تمييزا بين هذين التنظيمين ويوجد خلافات جوهرية بينهما، وأشار إلى اشتباكات حدثت بينهما أمس في محافظة الحسكة.
وحول إمكانية إصدار قرار من مجلس الأمن تحت الفصل السابع قال السرميني إن المعارضة لا تعول على صدور قرار كهذا بعد أن حولت بعض الجهات المسألة السورية إلى قضية كيماوي، إلا أنه أعاد التأكيد على التزامات دولية تضمن رحيل الأسد عن السلطة.

-- الاقتصادية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*