الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تواصل الاحتججاجات بالسودان وارتفاع سقف المطالب

تواصل الاحتججاجات بالسودان وارتفاع سقف المطالب

حالة من الترقب الحذر ,الانتشار الأمني الشديد في  شوارع العاصمة السودانية الخرطوم تحسباً لاستئناف المظاهرات ودخولها يومها الخامس، حيث إن القوى الثورية والشبابية دعت جموع الشعب السوداني للخروج للشوارع اليوم، باعتبار أن يوم الجمعة أصبح رمزاً للتظاهر منذ بدء الربيع العربي.

ولوحظ انتشار الشرطة وقوات الأمن حول مساجد بالعاصمة السودانية ومناطق سكنية ومرافق استراتيجية.

ووردت أنباء تفيد أن السلطات السودانية قامت بمصادرة صحيفتي “السوداني” و”المجهر” ومنعت “الوطن” من الصدور، وقد أكد الكاتب الصحافي طلال إسماعيل الخبر من الخرطوم، مشيراً إلى أن التعتيم الإعلامي على المظاهرات لم يشمل الصحف فقط، بل طال الإنترنت أيضاً.

وأكد أن الحكومة تخاف من أن تتحول الاحتجاجات إلى بوادر ربيع عربي في البلاد، وأضاف أن المواطن السوداني بدأ يشعر بالتضييق المعيشي، لذا قرر الخروج للشارع للاحتجاج على الأوضاع المعيشية السيئة، مشيراً إلى أن اليوم الجمعة غالباً سيحدد مسار تلك الاحتجاجات فيما بعد.

وقال إن الأحزاب السياسية تنتظر ما سيسفر عنه اليوم الجمعة لمعرفة مدى صمود تلك التظاهرات.

هذا.. وتواصلت التظاهرات في السودان، أمس الخميس، حيث رفع المحتجون سقف شعاراتهم مطالبين بإسقاط النظام، وتحدثت المعارضة عن سقوط قرابة 140 قتيلاً، بينما المصادر الرسمية حددت حصيلة القتلى بحوالي 30 قتيلاً معظمهم وفق مصادر طبية تعرضوا لإصابات في الرأس والرقبة.

كما تحدثت المعارضة عن استخدام أفراد الأمن الذين استعانوا ببعض وحدات الجيش رصاصاً حياً لاسيما في أحياء أم درمان.

من جانبه، قال نائب الرئيس السوداني، الحاج آدم، رئيس القطاع السياسي في حزب “المؤتمر الوطني السوداني” الحاكم إن السلطات ألقت القبض على عدد من الضالعين في الاحتجاجات الأخيرة, مؤكداً أن المتورطين في عمليات القتل سيمثلون أمام المحاكم.

وعلى الرغم من اتهام السلطات السودانية عدداً واسعاً من المتظاهرين بالتخريب, في ضوء الاحتجاجات على أسعار الوقود, إلا أن الوضع الاقتصادي للسودان يشهد تردياً زادت وتيرته مع انفصال الجنوب.

فقد أخذت الاحتجاجات الشعبية منحنى آخر حسب ما وصفها أحد ممثلي الحزب الحاكم الذي رأى أن الثورة التي لا تحمل لافتات سياسية وشعارات تندد بالغلاء وتطالب بمطالب شعبية حقيقية لا تعتبر ثورة، وإنما شغب يضر بالمدنيين ويسعى إلى تدمير مؤسسات وقطاعات مختلفة.

يذكر أن الحكومة السودانية بدأت منذ العام الماضي برفع تدريجي للدعم عن الغاز، وقامت اقتصادياً بزيادة صادراتها من الذهب لمواجهة الانخفاض الذي بلغ ثلاثة أرباع احتياطاتها البترولية بعد انفصال الجنوب في عام 2011 .

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*