الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مجموعة "الثماني" تدعو الى تنسيق الجهود في مكافحة الارهاب والجريمة

مجموعة "الثماني" تدعو الى تنسيق الجهود في مكافحة الارهاب والجريمة

اعرب زعماء مجموعة “الثماني” عن قلقهم لوجود صلات بين الارهاب وشبكات الجريمة المتعددة الجنسيات وأعلنوا عن ضرورة اجراء تنسيق أكبر للجهود الرامية الى مكافحة هذه الاخطار.
وجاء في البيان المشترك  لزعماء ” الثماني” ” ان هذه الاخطار المتلازمة  تتطلب تحسين استراتيجياتنا وتوفير الوسائل الهادفة وتنسيقا أكبر للجهود المتعددة الاطراف والمبادرات في مجال احلال النظام والقانون”.
وورد في البيان” ان جوابنا الجماعي سيعد كالسابق في اطار اتفاقيات وبروتوكولات هيئة الامم المتحدة بهذا الصدد وبالتنسيق الوثيق مع مؤتمر البلدان الاطراف في اتفاقية باليرمو وغيرها من المنظمات المعنية التابعة  لهيئة الامم المتحدة/ ومنها دائرة مكافحة الجريمة والمخدرات التابعة لهيئة الامم المتحدة/ والمنظمات الدولية المعنية مثل ” الانتربول” وغيرها من المحافل الاقليمية”.

وأشار زعماء الثماني  الى ان العام الحالي يشهد الذكرى العاشرة لبدء  المباحثات التي قادت  الى المصادقة على اتفاقية باليرمو. وقد اصبحت هذه الاتفاقية مرحلة هامة في مكافحة  الجريمة المنظمة وتجارة الرقيق  وتهريب المهاجرين بالاخص النساء والاطفال.  علما ان عام 2009 يعتبر ايضا  عام الذكرى السبعين  لمولد جوفاني فالكوني النائب العام الايطالي الذي اغتالته المافيا في عام 1992 . وقد اعتمد توجهه نحو الجانب المالي لمكافحة الجريمة المنظمة / وكان هدفه كشف المصالحى  المالية والاقتصادية للعصابات الاجرامية/ كأساس  للمبادئ والطرائق المتجسدة في اتفاقية باليرمو.  وقد ابدى وزراء العدل والداخلية في بلدان مجموعة ” الثماني”  تكريمهم لهذا القاضي  الشجاع في اجتماعهم بروما في 28 – 30 مايو/أيار”.

وأكد زعماء ” الثماني”  في البيان المشترك ” اننا  اذ نعترف  بخدمات القاضي  فالكوني وغيره من المناضلين  في سبيل الشرف والأمن نؤكد تصميمنا الراسخ  على مواصلة  العمل على التنفيذ التام لأتفاقية باليرمو وبروتوكولاتها الاضافية مع ابداء اهتمام خاص بتلك البنود/ ومنها مصادرة اموال الشخصيات المعنوية ومقاضاتها/ الموجهة نحو الثروات المستحصلة بصورة اجرامية”.

وأعلن الزعماء ايضا  عن تصميمهم على التنفيذ التام لأتفاقية هيئة الامم المتحدة الخاصة بمكافحة الفساد واستخدام آلياتها من اجل قطع الطريق امام  شبكات الاجرام الدولية واللصوص والارهابيين لأشاعة الفساد في دوائر الدولة بهدف تحقيق مآربها الاجرامية وكذلك تقوية التعاون الدولي في مكافحة الفساد وبضمنه اعادة الاصول المالية”.

وأيد زعماء ” الثماني” ” المبادرات حول هذه القضايا والتي تمت المصادقة عليها في اطار مجموعة روما – ليون  ومنتدى مجموعة الثماني حول مكافحة الارهاب والنضال الشامل ضد الجريمة المنظمة والفساد واللاشرعية”.

علاوة على ذلك أكد الزعماءالتزامهم ” بتنفيذ  المبادرات حول تعزيز القدرات بهدف مساعدة البلدان التي تحتاج الى الدعم في نضالها  ضد الجريمة المنظمة الدولية وبضمنه التعاون مع دائرة مكافحة الجريمة والمخدرات التابعة لهيئة الامم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية المعنية”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*