الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مجلس الشورى السعودي يهدد بملاحقة فتاوى التكفير

مجلس الشورى السعودي يهدد بملاحقة فتاوى التكفير

هدد مجلس الشورى في المملكة العربية السعودية بملاحقـة فتـاوى التكفـير عقـب عطلتـه الصيفيـة.
وافاد موقع شبكة “اخبار” اليوم الاربعاء ان رئيس المجلس عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ وجّه لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية بالمجلس التحضير لعقد ورشة عمل متخصصة لمناقشة موضوع الفتاوى.
وبنى رئيس المجلس توجيهه بعد مداخلة سابقة للعضو زهير الحارثي الذي اعتبر أن تلك الفتاوى تجاوزت إشكالية التكفير، ووصلت إلى حد “المساس بمبدأ الدين وقيمه وروحه، وقيمة الوحدة الوطنية، والانتقاص من هيبة نظام الدولة، والتأثير في العلاقات الخارجية التي تربط المملكة بدول العالم”.
ورأى أن السكوت عن تنامي ظاهرة فتاوى التكفير هو “جريمة بحق الوطن”، واصفاً الفتوى بأنها أصبحت “بازاراً” تتقاسمه قواسم مشتركة كـ”إهدار الدم، وتكفير الآخرين، وتكريس مفاهيم الإقصاء”.
يذكر ان رئيس المنظمة الدولية لمكافحة الإرهاب والتطرف الديني السيد علي السراي تقدم بمشروع اقتراح بتجريم علماء التكفير في المملكة العربية السعودية ووضعهم على لائحة الإرهاب ومنعهم من دخول الإتحاد الأوروبي.
وفي مؤتمر الدورة 14 لمجلس حقوق الإنسان التابع للامم المتحدة والذي عقد في جنيف اخيرا بحضور اكثر من 47 دولة، طالب السيد علي السراي رئيس المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني ورئيس لجان إنتفاضة المهجر في اوربا أثناء كلمته التي القاها في المؤتمر بضرورة تجريم علماء وشيوخ التكفير ووضعهم على لائحة الارهاب ومنعهم من دخول دول الاتحاد الاوربي.
وتقدم بذلك خلال مشروع إقتراح إلى المسؤولين الدوليين في الامم المتحدة، حيث تمّ توزيع نسخ منه إلى جميع الحضور وممثلي وسفراء بعض الدول المشاركة في المؤتمر وعلى مدى 5 أيام متواصلة.
واوضح السراي أنه قد آن الآوان لتوحيد الجهود في هذا الصدد وتشكيل جبهة عالمية لملاحقة هؤلاء التكفيريين ومن يدعمهم وكل من يحرض على الإرهاب وسفك دماء الآخرين وتقديمهم إلى العدالة والضرب بيد من حديد على رؤوس كل من يُكفر الآخرين ويحرض على سفك دمائهم.
من جهة أخرى التقى السيد السراي بالسيدة رئيسة المفوضية السامية لحقوق الانسان التابعة للامم المتحدة أثناء المؤتمر الذي عقدته في قصر الامم في جنيف وقدم لها ملفاً كاملاً يحتوي على مشروع المقترح الذي تقدم به و الخاص بتجريم علماء وشيوخ التكفير .
وقد احتوى هذا الملف على “سي دي” يتضمن اكثر من 18 وثيقة دامغة وتقارير وأفلام لشيوخ التكفير وهم يفتون بتكفير الاخرين ويحرضون على سفك دمائهم وأفلام لإرهابيين سعوديين وعرب تم إلقاء القبض عليهم واعترفوا بان دخولهم إلى العراق لتفجير انفسهم بين الابرياء جاء بناء على فتاوى علماء وشيوخ التكفير الذي افتوا بحلية هذا العمل الارهابي تحت ذريعة الجهاد.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*