الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » المغرب يفكك ( 60 ) خلية إرهابية منذ 2003

المغرب يفكك ( 60 ) خلية إرهابية منذ 2003

بإعلان وزارة الداخلية المغربية اليومين الماضيين تفكيك شبكة “إرهابية” مكونة من أحد عشر شخصا، يصبح عدد الخلايا التي أعلن المغرب عن تفكيكها منذ أحداث الدار البيضاء عام 2003 قد بلغ ستين خلية بمعدل ثماني خلايا كل عام.
ويثير هذا العدد من الخلايا التي يعلن عن تفكيكها بشكل دوري السؤال عن ما إن كان الأمر يتعلق بتهديد جدي يجعل المغرب هدفا للمنظمات التي توصف بـ”الإرهابية” أم إن الأمر فيه نوع من التضخيم الإعلامي ؟ .
يجيب المتخصص في الجماعات الإسلامية محمد ضريف بأن الأمر يتعلق بخلايا “تهدد فعلا أمن البلد واستقراره ” ، مستدلا على ذلك بكون المغرب ليس من مصلحته أن يتحدث عن خلايا غير موجودة ، لأن مثل هذه الأخبار لها تأثير مباشر على سياحة البلد ومستوى الاستثمارات فيه.
 ويذهب ضريف في تصريح للجزيرة نت إلى أن الموقع الإستراتيجي الذي يميز المغرب لقربه من أوروبا والحدود التي تجمعه بكل من موريتانيا والجزائر حيث ينشط تنظيم القاعدة في المغربالإسلامي يجعل من هذا “التهديد الإرهابي” حقيقة واقعة.
يضيف ضريف، أن انخراط  المغرب منذ أحداث 11 شتنبر 2001 في الحرب الدولية على الإرهاب يجعله أيضا مستهدفا من طرف قوى جهادية كانت تؤاخذ المغرب على سياسته الخارجية.
 ويستشهد في هذا السياق بذكر زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في فبراير سنة 2003 للمغرب بالاسم ضمن ست دول مستهدفة في إحدى رسائله المصورة.
 وما يعزز ذلك هو الصورة التي تقدم عن المغرب في الأوساط الجهادية على اعتبار أنه “بلد موال للغرب وله علاقات مع إسرائيل”.
 ويضيف ضريف عنصرا آخر ضمن مبررات استهداف المغرب، يتمثل في إصدار علماء المغرب من خلال المجلس العلمي الأعلى لبيان اعتبروا فيه أن تنظيم القاعدة لا علاقة له بالإسلام ، ووضعه بالتالي في دائرة الكفر.
واعتبر ضريف أن المغرب قد نجح في سياسته الاستباقية ضد الخلايا ” الإرهابية ” وهي السياسة التي تقوم -حسب رأيه- على التنسيق مع الأجهزة الأمنية الإقليمية والدولية ، وتحديث الوسائل اللوجستية التي تشتغل بها الأجهزة الأمنية.
 ويرى أن نتيجة ذلك تظهر في كون الكثير من عمليات التفكيك كانت نتيجة للتنصت على الهواتف ومراقبة البريد الإلكتروني ، مشيرا إلى أن أغلب الخلايا المفككة اتهمت باستقطاب المقاتلين إلى مناطق التوتر كأفغانستان والعراق والصومال أو استقطابهم نحو الجزائر، وليس بالقيام بعمليات داخل المغرب.
أما المحلل السياسي مدير جريدة ” التجديد ” الناطقة باسم حركة التوحيد والإصلاح الإسلامية مصطفى الخلفي فيعتبر أن عملية التفكيك الأخيرة كشفت عن ” قدرة استباقية ” عند أجهزة الأمن المغربية.
 وعلى الرغم من ذلك يرى أن العملية كشفت في الآن نفسه أن خطر الإرهاب المفترض امتلك القدرة على التكيف مع التحولات السياسية والأمنية ، واستطاع أن يغير من إستراتيجيته.
 ويضيف أنه تم الانتقال للمرة الأولى منذ حوالي ثلاث سنوات من عملية تجنيد الشباب المغاربة للالتحاق بتنظيمات متطرفة في الخارج إلى تشكيل خلايا ذات أهداف داخلية بالأساس لتنفيذ عمليات داخل المغرب.
واعتبر الخلفي أن المغرب ” يفتقر لمقاربة تصالحية وفكرية وعلمية تعالج الجذور الدينية والفكرية للتطرف، وهو ما يجعل المقاربة الأمنية الاستباقية مقاربة جزئية، فعالة ومطلوبة لكنها ” قاصرة ” عن المحاصرة الكلية لخطر الإرهاب ” .
 وبشأن دلالة وجود شخص يحمل الجنسية الفلسطينية على رأس الشبكة، استبعد الخلفي أن يكون ذلك مؤشرا على حصول تحول في النضال الفلسطيني وظهور توجه داخل تيارات المقاومة الفلسطينية لنقل المعركة خارج فلسطين.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*