الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الكويت : انخفاض أعداد المنحرفين فكريا

الكويت : انخفاض أعداد المنحرفين فكريا

أعلن وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت أن عدد “المتطرفين فكرياً” في البلاد قد انخفض إلى النصف عن الأعوام السابقة فبعدما كانوا أكثر من 600 متطرف انخفض عددهم حالياً إلى 290 تقريباً موضحاً أن هؤلاء ليسوا “إرهابيين” بل يحملون أفكاراً متطرفة.

ووفقاً لصحيفة “القبس” الكويتية اليوم الإثنين، ذكر الدكتور عادل الفلاح في تصريح أن دور وزارة الأوقاف يكون توجيهياً وليس رقابياً على هؤلاء الأشخاص، مشيراً إلى أن الوزارة تضطر أحياناً إلى استخدام أدوات من خارج الوزارة وأساليب شخصية لتحقيق استقرار المجتمع، والحفاظ على الأمن.

ميثاق تعاون

وذكر “الفلاح” أن هناك دورات مكثفة من خلال المركز العالمي للوسطية للرد على جميع الشبهات وغرس معاني الوسطية في جميع فئات المجتمع للخروج بجيل واع ومعتدل الأفكار بعيد عن الطائفية والقبلية و”الأفكار الإرهابية”.

ووفقاً لصحيفة “القبس” المستقلة، قال “الفلاح” إن هناك تعاوناً كبيراً بين دول كثيرة للوقوف ضد ظاهرة الإرهاب، فمركز الوسطية في البلاد ترجمت بعض كتبه إلى 20 لغة حول العالم بطلب من السفارات والمؤسسات والجمعيات، كما تم اعتماد توصيات مؤتمر لندن للوسطية من قبل 40 دولة أوروبية كوثيقة تعاون، وهو ما يدل على المنهجية في اقتناع هذه الدول بالوسطية.

دورات لمادة التربية الإسلامية

وأعلن “الفلاح” عن دورات تعدها وزارة الأوقاف لكل الموجهين والمعلمين الأوائل لمادة التربية الإسلامية في وزارة التربية في العام الدراسي المقبل لكيفية تدريس الوسطية والاعتدال، ونبذ الطائفية في المدارس، فضلاً عن دورات توعوية لطلبة الثانوية، وتوزيع كتيبات على طلبة الجامعات والمعاهد، بالإضافة إلى برامج إذاعية وتلفزيونية.

آلية الوزارة

وذكر “الفلاح” أن آلية الوزارة للسنة الجديدة هي الإشباع الديني المتوازن للمجتمع وتطوير العلاقات الشخصية وتوفير برامج مكثفة وموسعة عن الوحدة الوطنية، والتماسك الاجتماعي، والتكافل، والتحذير من الشائعات والفتن وإثارتها التي يحاول البعض أن يشق وحدة الصف في البلاد، مشيراً إلى أن دور المنابر سيكون حازماً في الأيام المقبلة، فضلاً عن إصدار الكتب، وإلقاء الدروس والعبر والمؤلفات، تماشياً مع توصيات مجلس الوزراء.

وشدد “الفلاح” على أن الحوار الراقي والابتعاد عن الطائفية وتقبل الحوار قيم يجب أن تجسد بشكل عميق، خصوصا في مناهج وزارة التربية ووسائل الإعلام، لتطفىء نار الفتنة أمام كل من يحاول أن يطل برأسه على شق صف المجتمع الكويتي.

تعدد المرجعيات

وعن تعدد المرجعيات في لجنة الفتوى، شدد “الفلاح” على أن اللجنة قولها حاسم للجميع، لافتاً إلى أنها حازت ثقة الجميع في المجتمع، لكن تواصلها ليس مع جميع الشرائح، حيث يصل إلى 70 في المائة أحياناً عن الغياب الإعلامي والاعتماد على فتاوى من خارج الكويت، فتحول المرجعية للعمل الكامل مزاياه تعتبر كبيرة لحفظ المجتمع، وهي تحتاج إلى قرار سيادي.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*