الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » ثقافة الإرهاب مازالت ثابتة

ثقافة الإرهاب مازالت ثابتة

نتباشر بعودة (محمد العوفي) العائد من تنظيم القاعدة باليمن وعودة آخرين متوقع عودتهم بعد محاصرتهم في أفغانستان وباكستان واليمن ولكن اللغة التي تحدث بها محمد العوفي في المقابلة التي أجراها معه التلفزيون السعودي مساء الثلاثاء الماضي مازالت تنتمي إلى لغة الإرهاب والفئات الضالة وتحتاج إلى وقت أطول حتى يتخلص العوفي من لغة الإرهاب بعد أن عاد وعرف الحقائق وأنه مع مجموعة من القاعدة قد استغلوا من قبل جهات إقليمية كما يسميهم..

العوفي مازال يقول عن الجماعات في اليمن وأفغانستان وباكستان والشيشان: الأخوان والمجاهدين والأخوة وهذه لغة تشكلت من الثمانينات الميلادية منذ أن استبيح الحرم المكي والحرب الأفغانية الروسية وحتى الحرب الأفغانية الأمريكية.

هذه ثقافة جيل بدأ من الثمانينات واستمر حتى الآن ثقافة الجهاد المجانية وثقافة الأخوة وثقافة القاعدة وطالبان وتحتاج إلى وقت نتمنى ألا يطول حتى يتم الانسلاخ من تلك الثقافة التي جرت على بلادنا والتفجيرات والقتل.

الجهات الأمنية أمامها معركة طويلة وشرسة مع جيل مازال يتمسك بثقافة الأخوة والمجاهدين وهذا الجهاد موجه إلى بلادنا وإلى مؤسساتنا الرسمية وإلى اقتصادنا وإلى إعلامنا وإلى الشخصيات العامة وحتى التجمعات السكانية: تفجيرات العليا والحمراء والخبر.. عزل الأجيال أحد الوسائل في أضعاف الجماعات الإرهابية حتى لا تتوصل المرجعيات والخلفيات مع النشطاء الجدد أو من طفقوا للجهاد بعد أحداث 11 سبتمبر.

كما أن التعليم العام لا بد أن يدخل مرحلة جديدة والموازنة في المناهج ما بين دولة الخلافة الإسلامية والمجد الإسلامي والاعتزاز بتاريخنا الإسلامي المجيد وبين الواقع الحالي وتعزيز القيم الوطنية لكل دولة وأن الوطن من الثوابت التي لا يساوم عليها ولا يجعل الوطن عرضة لأي انتماء.. الإرهابيون من أبنائنا وجهوا أسلحتهم إلى نحور وطنهم تحت مظلة الجهاد الإسلامي والتاريخ الإسلامي ودولة الخلافة فقتلوا أخوانهم وزملاءهم على مقاعد الدراسة وأصدقائهم في القرية والمدينة تحت مظلة الجهاد التي قال عنهم أكثر من عالم إسلامي أن هؤلاء من الخوارج الجدد.. فلا يوجد مبرر لدافع التمركز في أفغانستان وباكستان واليمن من أجل محاربة وطنهم أو التخطيط لإطلاق الفوضى والفساد.. علينا صياغة التاريخ الإسلامي مع تأكيد الوطنية وتعزيز الولاء والانتماء في مناهج التعليم العام و جعل الوطن من المحرمات والمقدسات واعتبار هذه الإعمال خيانة دينية ووطنية.

وأتمنى أن يتحدث العائد محمد العوفي وقد تضاءلت واختفت عبارات وألفاظ.. الأخوة والمجاهدين. واستبدالها بعبارات أخرى تدل على استيعابه الأحداث وانكشاف لعبة المخابرات الدولية وخطط وأهداف ما يسميهم الدول الإقليمية.

-- د. عبدالعزيز جار الله الجار الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*